عاجل

البث المباشر

الناصر للعربية: نعتزم مضاعفة استثمارات البتروكيماويات

قال إن خطة أرامكو هي مضاعفة إنتاج الغاز لـ23 مليار قدم مكعبة في اليوم

المصدر: العربية.نت

تحدث رئيس شركة أرامكو، أمين الناصر، في مقابلة مع "العربية" على هامش مبادرة مستقبل الاستثمار، عن خطط الشركة الاستثمارية لا سيما في توسيع طاقة المصافي ومضاعفة طاقة إنتاج البتروكيماويات بحلول 2030 إلى جانب الاستثمار في التقنية.

وأضاف: "نسعى إلى مضاعفة الطاقة الإنتاجية لقطاع البتروكيماويات بحلول عام 2030، من 30 مليون طن مع شركائنا المحليين وفي الخارج حالياً".

من جهة أخرى، قال الناصر إن طرح أرامكو المرتقب في النصف الثاني من 2018 غير مرتبط بسعر السوق، مؤكداً أن طرح "أرامكو" ماضٍ قدما في النصف الثاني من 2018.

ولفت إلى أن شركة "أرامكو" تنوي تعزيز مركزها في مجال الغاز والزيت والبتروكيماويات.

وقال: "نتطلع إلى توسيع استثماراتنا في المصافي ما بين 8 و10 ملايين برميل مقارنة بـ5 ملايين برميل في الوقت الراهن".

ونوه بأن الشركة تتوسع من خلال مراكز الأبحاث حيث "لدينا 8 مراكز للأبحاث خارج المملكة، و3 مراكز داخل المملكة".

"أرامكو" تنوي مضاعفة انتاج الغاز خلال 10 سنوات

ومن جهة أخرى، تحدث الناصر عن خطة الشركة لمضاعفة إنتاج الغاز إلى 23 مليار قدم مكعبة في اليوم خلال العقد القادم، لافتا إلى نية أرامكو رفع نسبة الغاز في مرافق الكهرباء والمياه من 50% حاليا إلى 70% لتكون بذلك الأعلى في العالم.

وكان الناصر قد أشار في كلمته خلال افتتاح الجلسة الأولى من "مبادرة مستقبل الاستثمار" إلى أن الاقتصاد العالمي يمر بمرحلة تحول جاد نحو الطاقة الجديدة والمتجددة، ولكن هذا التحول يحتاج إلى سنوات طويلة، وذلك كما هو الحال في التحول الذي حدث من الفحم إلى النفط والغاز الذي استغرق عقودا، بل إن الفحم مازال يمثل 40% من إجمالي استخدام الطاقة في العالم حتى الآن.

وأوضح الناصر أن الطاقة المتجددة سيكون لها تأثير في المستقبل على قطاع الغاز والطاقة النووية والفحم وقطاع الكهرباء.

وحول السيارات الكهربائية وتأثيرها على مستقبل الطاقة التقليدية (البترول والغاز) والطاقة الجديدة والمتجددة، تحدث الناصر، مؤكدا أن هناك تطورا كبيرا في هذا المجال، ولكن الأرقام الواقعية تؤكد أن هذه السيارات مازالت تمثل نسبة صغيرة في عدد السيارات التي يتم تصنيعها.

وأكد أن التطور والتحول عن الغاز والبترول في مساراته، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن #الطاقة_الشمسية طاقة ضخمة، وأن السيارات الخفيفة تستهلك 25% من البترول العالمي حاليا، فيما يذهب الباقي إلى السيارات الكبيرة وقطاع النقل البحري والجوي ومجالات أخرى.

وأضاف #أمين_الناصر أن أرقام السيارات الكهربائية التي تم تصنيعها في عام 2016 مثلا لا تتجاوز مليوني سيارة كهربائية، من بينها 700 ألف سيارة هجينة تعمل بالوقود والكهرباء، وذلك من بين 1.3 مليار سيارة في العالم تعمل بالوقود.

إعلانات

الأكثر قراءة