هذه خطط الشركات في التحول إلى السيارات الكهربائية

نشر في: آخر تحديث:

انضمت شركة فورد إلى شركات أخرى تنوي رفع حجم استثماراتها في السيارات الكهربائية، معلنة عزمها مضاعفة استثماراتها بنحو 3 مرات إلى 11 مليار دولار في هذا القطاع بحلول 2022، حيث تطمح لأن يكون لديها 16 طرازا من السيارات الكهربائة، و24 طرازا من السيارات الهجينة.

يشكل الطموح والسعي لزيادة أسطول السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة في العالم ركيزة الاستراتيجيات الاستثمارية للشركات.

إذ أعلنت شركة فولكسفاغن في وقت سابق عن خطة إنفاق بقيمة 34 مليار يورو على السيارات الكهربائية والقيادة الذاتية وخدمات النقل الجديدة أي ما يعادل نحو 40 مليار دولار بحلول نهاية 2022.

كذلك شركة دايملر الألمانية التي تسعى إلى استثمار 5 مليارات يوان، ما يعادل 755 مليون دولار في الصين بالاشتراك مع شريكها الصيني في مشروع مشترك لإنتاج سيارات كهربائية والبطاريات التي تزودها بالطاقة، ويشكل هذا الاستثمار جزءا من مبادرة دايملر العالمية للسيارات الصديقة للبيئة البالغة قيمتها عشرة مليارات يورو، ما يعادل نحو 12 مليار دولار.

أما تيسلا التي تستحوذ على الحصة الأكبر في هذا القطاع فتواصل توسيع نطاق وسائل النقل التي تعمل بالطاقة الكهربائية، حيث أطلقت شاحنة نقل كبيرة هي الأولى من نوعها تعمل بالطاقة الكهربائية النظيفة بشكل كامل ولا تحتاج إلى أي نوع من أنواع الوقود التقليدي، قادرة على السير لمسافة تصل إلى 500 كيلومتر دون الحاجة لإعادة شحنها.

ستبدأ بتصنيعها عام 2019، كما ستتطرح الشركة سيارات رياضية في الأسواق في عام 2020.

هذا التوجه إلى الاستثمار في وسائل النقل التي تعتمد "الطاقة الجديدة المستدامة الأقل تلويثا للبيئة يتماشى مع توقعات المنظمات العالمية.

تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تشكل السيارات الكهربائية 8% من سوق السيارات بحلول عام 2040، في حين تتوقع أوبك أن تبلغ هذه النسبة 12% . أما مركز بلومبيرغ لتمويل الطاقة الجديدة BNEF فتوقعاته أكثر طموحا حيث يقدر أن تصل حصة السيارات الكهربائية إلى 33%.

ويبدو أن النرويج أكثر الدول طموحا في تحقيق ذلك، فبحسب تقرير وكالة الطاقة الدولية بلغت الحصة السوقية للسيارات الكهربائية نحو 29% من إجمالي عدد السيارات في البلاد.

إلا أن الصين تبقى في المركز الأول عالميا من حيث مبيعات السيارات الكهربائية، حيث استحوذت على 40% من إجمالي المبيعات في 2016 البالغ 750 ألف سيارة كهربائية ليرتفع بذلك إجمالي عدد السيارات الكهربائية عالميا إلى أكثر من مليوني سيارة.