سهم فيسبوك يتحمل آثار التغييرات في خصوصية المستخدمين

نشر في: آخر تحديث:

قد تكون من بين هؤلاء المستخدمين الذين يزورون صفحاتهم الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك بشكل يومي أو حتى على مدار الساعة، لتكتشف أحيانا أن بعض الإعلانات تقرأ أفكارك.

هل مرت بك مناسبة سعيدة ووجدت أن فيسبوك يحتفل بها معك ويقدم لك منتجا يناسب ما تحتفل به مثل باقة زهور لأمك في عيد ميلادها.

هل هذا مجرد صدفة أم أنه قد تم التخطيط له؟

تبيّن أن فيسبوك يتيح بيانات مستخدميه الخاصة لشركات الإعلانات وذلك للوصول إلى عدد هائل من الأشخاص عالميا لبيع منتجاتها.

هذا وتبين أن البيانات التي قمت بحذفها منذ وقت طويل ما زالت موجودة وقد تستخدم.

قانون جديد صارم للاتحاد الأوروبي ضد فيسبوك دفع الأخير إلى تغيير استراتيجيته ومنح مستخدميه خيار التحكم ببياناتهم الخاصة.

فهذا القانون سيوضع قيد التنفيذ في مايو المقبل وقد يكلف فيسبوك مبالغ طائلة إن لم تتقيد به.

وللمرة الأولى، ستقوم شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بنشر مبادئ الخصوصية وذلك لمساعدة مستخدميها على التحكم ببياناتهم وعلى مسح المشاركات القديمة كما سيتم الإفصاح عن ماذا سيحصل للبيانات القديمة التي تم حذفها.

واعترف فيسبوك، في بيان له، بأنه يعلم أن بعض المستخدمين مهتمون بالتواصل مع الآخرين ولكنه يعلم أيضا أن بعض المستخدمين الآخرين يفضلون الخصوصية ويرفضون تبادل بياناتهم الخاصة.

لا شك أن تلك الخطوة سيترتب عليها خسائر لفيسبوك مما يجعله يواجه التحدي في إيجاد البديل من دون التدخل في خصوصيات الآخرين.

وقد سجل سهم "فيسبوك" خسائر بنسبة 2.1% على إثر هذه الأخبار.