أدنوك تستثمر 165 مليار درهم مع شركاء لتوسعة أنشطتها

نشر في: آخر تحديث:

كشفت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم الأحد أنها تخطط لاستثمار 165 مليار درهم مع شركائها على مدى خمس سنوات لتوسعة عملياتها في قطاع المصب.

وقال الرئيس التنفيذي لـ " #أدنوك " سلطان الجابر إن شركة الطاقة الحكومية تخطط لزيادة طاقتها التكريرية إلى المثلين وزيادة إنتاج البتروكيماويات إلى ثلاثة أمثال بحلول 2025، في الوقت الذي تركز فيه على التوسع في أنشطة المصب لتصبح منافساً لشركة بيج أويل وتستحوذ على أسواق نمو جديدة.

وأوضح الجابر أنه لكي تحقق أدنوك هذا الهدف، ستحتاج إلى تأسيس مشروعات مشتركة جديدة وشراكات وألا تعتمد فقط على الأصول الموجودة حاليا.

وأضاف أن الشركة تبحث أيضا في خيارات مختلفة للوحدة التابعة أدنوك للتكرير، بما في ذلك الدخول في شراكات استراتيجية. لكنه أشار إلى أن الطرح العام الأولي ليس على "شاشة الرادار في الوقت الحالي".

وتابع، بمقر الشركة في أبوظبي، قائلا "مستمرون في إبقاء أنشطة المنبع كجزء لا يتجزأ من تركيبتنا الوراثية في أدنوك ونكمل ذلك بتحول حقيقي في توجهنا صوب المزيد من الاستثمارات في أنشطة المصب".

ولفت إلى أن "أدنوك بحاجة إلى تحويل تركيزها إلى أنشطة المصب على نحو يساعد في تعزيز جدوانا التجارية، وزيادة ربحيتنا وتعظيم القيمة من كل برميل ننتجه".

وتنتج أدنوك نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا وتصل طاقتها التكريرية الحالية إلى 922 ألف برميل يوميا. وتريد الشركة أن تزيد إنتاجها من البتروكيماويات إلى ثلاثة أمثال مستوياته الحالية ليصل إلى 14.4 مليون طن سنويا.

وأوضحت أدنوك،في بيان، أنها تعتزم توسعة أنشطة التكرير والبتروكيماويات في مجمع الرويس التابع لها عن طريق إضافة مصفاة ثالثة لزيادة الطاقة 600 ألف برميل يوميا بحلول 2025.

وتريد الشركة توسعة محفظتها في أنشطة المصب وخاصة في الأسواق الآسيوية حيث ما زال الطلب على النفط آخذا في النمو، لكي تؤمن منفذا جديدا لخامها.

وأضاف أن من بين الأسواق الأخرى التي تتطلع أدنوك لاحتمالات التوسع في أنشطة المصب فيها الصين واليابان وكوريا الجنوبية وفيتنام وإندونيسيا وباكستان. لكنه أشار إلى أن شركته لم تقترب بعد من اتخاذ قرار.