"تسلا" من مطب "الماريغوانا" إلى جحيم "تسليم السيارات"

ماسك: بعد تأخير الإنتاج دخلنا بالمشكلات اللوجستية المعقدة

نشر في: آخر تحديث:

ربما ستظل #السيارات_الكهربائية الأعلى ثمناً بالعالم من طراز #تسلا أمام المزيد من المطبات الكبيرة، قبل أن تصبح المارد المفترض الذي سيظهر يوماً، ليقلب موازين صناعة السيارات بالعالم.

وبحسب تغريدة للرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" #إيلون_ماسك فإن العقبات التي تواجه عملاق صناعة السيارات الكهربائية انتقلت في الوقت الحالي من "جحيم التأخر بالإنتاج" إلى "جحيم عمليات التسليم" اللوجستية المتعلقة بالطلبيات الجديدة للزبائن.

ووصف رئيس الشركة العقبات اللوجستية بأنها الأصعب متعهداً بالعمل الجاد على تجاوزها، في وقت تواجه فيه الشركة أشرس منافسة من عملاق السيارات الألماني "مرسيدس بنز" التي تعتزم إطلاق طرازات كهربائية للمرة الأولى عبر طرح سيارة رياضية متعددة الاستخدمات EOQ مداها 450 كيلومترا بالشحنة الكهربائية الكاملة.

ويأتي الاعتراف المدوي من رئيس "تسلا" الملياردير البالغ من العمر 47 عاما، بعد أسابيع من موجة غضب للمستثمرين، إثر ظهوره وهو يدخن_سيجارة_حشيش_الماريغوانا بصحبة الممثل الكوميدي #جو_روغان في بث مباشر عبر الإنترنت.

لكن ماسك الذي ظهر وكأنه مهمل للشركة من وجهة نظر المستثمرين في لحظات تعاطيه الكحول والماريغوانا، يقوم هو بنفسه بالرد على التغريدات من المستخدمين للسيارات وبعناية كبيرة، وكانت تغريدته الأخيرة التي أقر فيها بمشاكل توصيل الطلبيات الجديدة، رداً على إحدى المستخدمات التي اشتكت من تأخر لأيام في استلام سيارتها عبر حسابها بتويتر.

وتتنوع الوعود البراقة في تغريدات شركة "تسلا" ذاتها وتغريدات رئيسها إيلون ماسك من "شحن مجاني مدى الحياة للسيارات" إلى تعهد بإنجاز عمليات إصلاح السيارة داخل مراكز الخدمة بأقل وقت وإعادتها بأفضل مما كانت عليه.

ولقد ظل الطراز رقم 3 من سيارات تسلا مثار جدل كبير إذ كانت تعول عليه الشركة في انطلاقة جديدة أكثر حيوية، وسعت حثيثاً لتجاوز مشاكل التأخير في الإنتاج، بعد أن كانت قد تعهدت في أغسطس الماضي بإنتاج ما يصل إلى 55 ألف سيارة من طراز "تسلا 3" خلال فترة الربع الثالث من العام الحالي.

ولجأت "تسلا" إلى حذف خيارات بعض ألوان السيارات لتبسيط عمليات الإنتاج وتجاوز بعض المشاكل المرتبطة به.