عاجل

البث المباشر

الفضائح تقتاد "فولسفاغن" نحو العام الأصعب في تاريخها

عملاق السيارات الألماني مطالب بسداد ديون تصل إلى 175 مليار يورو

المصدر: العربية.نت

قبل سنوات قليلة وصلت "فولكسفاغن" إلى نقطة كانت فيها أكبر مصنع للسيارات في العالم، لكن الأوضاع تغيرت بشكل دراماتيكي بعد ذلك.

وتواجه الشركة اليوم وضعاً مالياً دقيقاً قد يجعل عام 2019 الأصعب في تاريخها، ما لم تجد حلاً سريعاً لإعادة هيكلة ديونها التي تصل إلى نحو 175 مليار يورو، من ضمنها سندات بقيمة 82 مليار يورو تستحق 12 مليار يورو منها العام المقبل، و40 مليار يورو حتى عام 2021.

وفي مواجهة هذا الجبل من الاستحقاقات، وصعوبة دخول سوق السندات، اضطرت الشركة إلى إصدار سندات قصيرة الأجل بنحو 13 مليار يورو بأربع عملات. لكن الأمور ستكون أصعب العام المقبل، وربما تعيق الكثير من خطط التوسع للمجموعة الألمانية الأكبر في القطاع.

بدأت المتاعب المالية لـ #فولكسفاغن إثر فضيحة الانبعاثات عام 2015، عندما كشفت السلطات الأميركية عن تلاعب الشركة بأنظمة فحص الانبعاثات، وهو ما كلفها غرامات بـ 28 مليار يورو.

إثر ذلك أقام مستثمرون دعاوى قضائية بحق "فولكسفاغن"، مطالبين الشركة بتعويضات تقدر بنحو 9 مليارات يورو، وذلك عن تضرر سعر سهم الشركة بفعل فضيحة الانبعاثات.

وتجاوزت تداعيات فضيحة "فولكسفاغن" حدود سمعة الشركة إلى سمعة دولة بأكملها، إذ أضرت بسمعة الصادرات الألمانية التي لطاما كانت تحظى بثقة وتقدير بين المستهلكين على مستوى العالم.

كلمات دالّة

#فولكسفاغن

إعلانات

الأكثر قراءة