"أبل" و"كوالكوم"..تراشق اتهامات و"كوك" أمام خيارات صعبة

نشر في: آخر تحديث:

تراشق بالتصريحات بين "كوالكوم" و " #أبل "، في معركة براءة اختراع طويلة.

كان آخرها تأكيد "QUALCOMM "على تصريحات رئيسها التنفيذي، بعد مقابلة تلفزيونية لتيم كوك قال فيها إنه ليس هناك أي مناقشات بين الشركتين لتسوية النزاع منذ الربع الثالث من العام الماضي.

ولكن ما هو هذا النزاع القضائي الطويل؟

آبل تدعي أمام المحكمة بأن " #كوالكوم " تفرض رسوما غير منصفة على هواتف آيفون، في الوقت الذي تقول فيه "QUALCOMM إن ممارساتها تطابق المتطلبات القانونية وإن أبل لم تكافئ براءات الاختراع الخاصة بها بشكل منصف، وتتهم أبل بتسليم أسرارها التجارية إلى منافستها شركة إنتل.

فوز صغير حققته " QUALCOMM " في بعض ساحات المعركة مثل الصين وألمانيا.

في حين بدأت أبل بدفع الثمن، حيث تم إيقاف بيع هواتف آيفون 7 وآيفون 8 في متاجرها الخاصة في ألمانيا.

على كل حال، أبل ليست بحاجة للمزيد من الأسئلة الوجدانية.

فالشركة تستعد لمرحلة صعبة، حيث قامت بخفض توقعاتها لعوائد ربعها المالي الأول من نطاق 93 و89 مليار دولار إلى 84 مليار دولار، أي خفض بحوالي 8%.

لماذا هذه النظرة السلبية؟ بسبب ضعف الطلب على الآيفون بشكل عام وضعف الاقتصاد الصيني الذي يفاقم من ذلك.

توقعات كلفت السهم حوالي 10% في يوم التداول.

يقول البعض إن على الشركة مواجهة الأمر الواقع:

حيث إن أسعار منتجات أبل الباهظة ستلقي بظلالها على الطلب وتعطي فرصة لشركات أخرى للمنافسة على الحصة السوقية.

من جهة أخرى، بدأ تيم كوك مؤخرا طريقة جديدة بالتركيز على الخدمات التي تقدمها أبل، ولكن هذه الخدمات ما زالت تشكل نسبة ضئيلة من الإيرادات.

على كل حال يبدو بأن تيم كوك لا يمانع شخصيا من رفع أسعار المنتجات، فمكافأته السنوية من أبل ارتفعت 22% العام المالي الماضي حيث تقاضى 15.7 مليون دولار.