أدنوك تدرس إدراجا ثانويا في الخارج لوحدتها للتوزيع

نشر في: آخر تحديث:

قالت ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز إن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تدرس إدراجا ثانويا في الخارج لوحدتها أدنوك للتوزيع.

وأدرجت #أدنوك 10% من أدنوك للتوزيع في سوق أبوظبي للأوراق المالية في 2017.

وقالت رويترز في يونيو الماضي إن أدنوك تدرس بيع حصة أخرى نسبتها 10% في وحدتها لتوزيع الوقود.

وأبلغ مصدر رويترز آنذاك أن أدنوك للتوزيع تسعى لطرح حصة لا تقل عن 15% للتداول الحر لتحسين فرص انضمامها إلى مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة واجتذاب المزيد من المستثمرين.

وذكر أحد المصادر أن أدنوك تدرس إدراج أدنوك للتوزيع في بورصة ناسداك في نيويورك، بينما أشار مصدر ثان إلى أنه جرى أيضا مناقشة إدراج في لندن.

وقال مصدر آخر إن الإدراج في أبوظبي كان أحد الخيارات التي خضعت للنقاش أيضا.

وقال متحدث باسم أدنوك "مثلما تبين من النتائج المالية القوية لأدنوك للتوزيع في 2018، تواصل الشركة تحقيق أهداف أعمالها وتحرز تقدما جيداً في تنفيذ خططها الخاصة بالنمو. يظل هذا محط تركيزنا في الوقت الحالي. أدنوك لا تعلق على تكهنات السوق".