عاجل

البث المباشر

أميركا تخفف خناقها لـ"هواوي" وتمنحها مهلة 3 أشهر

للتقليل من أثر الحظر على عملاء شركة الاتصالات الصينية حول العالم

المصدر: العربية.نت

علقت الإدارة الأميركية مؤقتاً الحظر الذي فرضته على شركة التكنولوجيا الصينية "هواوي"، لثلاثة أشهر، وهي خطوة تسعى إلى التقليل من أثر ذلك على عملاء شركة الاتصالات الصينية حول العالم.

وسوف تسمح وزارة التجارة الأميركية لشركة #هواوي بشراء سلع أميركية الصنع من أجل الحفاظ على الشبكات الحالية، وتوفير تحديثات البرامج لأجهزة "هواوي".

ولا تزال الشركة ممنوعة من شراء قطع الغيار الأميركية ومكونات تصنيع منتجات جديدة دون طلب موافقات من المحتمل أن تقابل بالرفض.

وقالت الإدارة الأميركية إنها فرضت القيود "بسبب تورط "هواوي" في أنشطة تهدد الأمن القومي الأميركي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

الغرض من التفويض الجديد هو توفير خدمات لمشغلي الاتصالات الذين يعتمدون في الوقت الحالي على معدات "هواوي" حتى يتسنى لهم اتخاذ ترتيبات بديلة، بحسب ما قاله وزير التجارة الأميركي ويلبر روس فيبيان.

وأضاف: "باختصار ، سيسمح هذا الترخيص بمواصلة العمليات لمستخدمي الهواتف النقالة من هواوي والنطاق العريض للشبكات".

وتعد "هواوي" أكبر مصنع لمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية في العالم.

وقالت وزارة التجارة الأميركية إنها ستقيم ما إذا كانت ستعمد إلى تمديد الإعفاءات لأكثر من 90 يوماً.

ويوم الخميس الماضي، أدرجت وزارة التجارة الأميركية "هواوي" و68 كيانًا ضمن قائمة تصدير سوداء، تجعل تقريبًا من المستحيل بالنسبة للشركة الصينية شراء السلع المصنوعة في الولايات المتحدة.

وأمس الأحد علقت #غوغل العمل مع شركة "هواوي" في ضربة موجعة للشركة الصينية، ستقلص من حصتها السوقية عالمياً.

لكن يبدو أن أثر هذه الحملة الأميركية ضد "هواوي" سيطال أيضاً الشركات الأميركية، فمن أصل 70 مليار دولار أنفقها عملاق التكنولوجيا الصيني على شراء مكونات الصنع في عام 2018، حوالي 11 مليار دولار ذهبت إلى الشركات الأميركية بما في ذلك #كوالكوم و #إنتل.

وأظهر تقرير أمس الاثنين أن قيود التصدير ستكبد الشركات الأميركية ما يصل إلى 56.3 مليار دولار، خسائر في المبيعات على مدى خمس سنوات، بحسب ما نقلته "رويترز".

كلمات دالّة

#هواوي, #غوغل, #كوالكوم, #إنتل

إعلانات

الأكثر قراءة