مصادر: أرامكو خاطبت صناديق الثروة السيادية في طرحها المحلي

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر مطلعة إن أرامكو السعودية خاطبت صناديق الثروة السيادية: جهاز أبوظبي للاستثمار وجي.آي.سي ومبادلة للاستثمار للمشاركة في الطرح العام المحلي.

وكانت ذكرت مصادر لوكالة بلومبيرغ أن أرامكو السعودية تستعد للإعلانِ رسميا عن الطرح الأولي لأسهمها قرابة العشرين من أكتوبر المقبل، كما لم تستبعد هذه المصادر إتمام الإدراج في سوق الأسهم السعودية "تداول" خلال شهر نوفمبر.

وأشارت صحيفة "وول ستريت جورنال" بحسب مصادر إلى دراسة رفع الحصة المطروحة إلى 10% من أرامكو، وهو ما يعادل ضِعف النسبة المعلنة سابقا.

وفي هذا السياق، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة دراية المالية محمد الشماسي في مقابلة مع "العربية"، أن إجمالي حجم الطرح الداخلي سيتراوح بين 56 مليار ريال إلى حوالي 75 مليار ريال، إذا ما أخذنا بفرضية طرح 1% من أسهم "أرامكو" للاكتتاب العام في السوق المحلية.

من جهتها، أفادت ثلاثة مصادر مطلعة على عمليات شركة أرامكو السعودية لرويترز، إن المملكة استعادت طاقتها الإنتاجية للنفط إلى 11.3 مليون برميل يوميا، محققة تعافيا أسرع مما كان متوقعا بعد هجمات 14 سبتمبر/أيلول على اثنتين من منشآتها النفطية.

وقالت المصادر إن إنتاج النفط الخام من حقل خريص يبلغ الآن 1.3 مليون برميل يوميا، وحوالي 4.9 مليون برميل من منشأة بقيق حاليا. كانت مصادر قالت يوم الاثنين إن إنتاج بقيق بلغ نحو 3 ملايين برميل يوميا.

وتسببت هجمات 14 سبتمبر/أيلول على المنشأتين في قفزة في أسعار النفط وحرائق وأضرار خفضت إنتاج النفط الخام لدى أكبر مُصدّر في العالم للنصف بعد أن أوقفت إنتاج 5.7 مليون برميل يوميا.ً

وأكدت البحرين عودة الواردات السعودية من النفط الخام إلى معدلها الطبيعي في وقت قياسي وعدم تأثر المصفاة في البحرين المرتبطة بإمدادات النفط السعودي.


المملكة استعادت القدرة الإنتاجية من الغاز

وأكد وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان الأربعاء، أن المملكة استعادت القدرة الإنتاجية للمملكة من الغاز.

وأضاف أن إنتاج المملكة من الغاز الطبيعي بلغ 880 ألف برميل في اليوم.

كما قال الوزير إن تشغيل معمل سوائل الغاز الطبيعي في حقل الشيبة الليلة سيؤدي إلى القدرة على تلبية كامل الطلب المحلي بنهاية هذا الأسبوع، دون أي تقليص في إمدادات الإيثان إلى الشركات والمصانع المحلية.

وكذلك شكر فريق العمل في أرامكو السعودية لعملهم المتواصل لاستعادة القدرة الإنتاجية، مؤكداً أن ما تم حتى الآن يعد إنجازا استثنائيا بكل المقاييس، ويؤكد موثوقية المملكة كمزود للطاقة في السوق العالمية.