الغيث: أداء "فلاي دبي" تأثر بتعليق "737 ماكس"

نشر في: آخر تحديث:

استقرت عوائد "فلاي دبي" خلال النصف الأول من العام الجاري عند 2.8 مليار درهم، في ظل تراجع السعة المقعدية للشركة، مع حظر طائرات بوينغ ماكس عالمياً، لتسجل الشركة خسائر بنحو بقيمة 196.7 مليون درهم.

ونقلت الشركة 5 ملايين مسافر في النصف الأول، بتراجع 7.5%، بسبب خفض السعة المقعدية، جراء تعليق عمل 11 طائرة من طراز بوينغ 737 ماكس 8 وثلاث طائرات من بوينغ 737 ماكس 9.

قال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي: لقد أشرنا في نتائج السنة المالية في العام الماضي إلى أننا كنا متفائلين بحذر في بداية عام 2019. لقد رأينا نتائج إيجابية مع وصول وجهاتنا إلى مرحلة النضج، وخلال الأشهر القليلة الأولى من السنة رأينا طلباً قوياً عبر شبكة وجهاتنا. ومع ذلك، فقد تأثر أداؤنا بشكل كبير بتعليق العمل بطائرات بوينغ 737 ماكس ونتائج نصف السنة الخاصة بنا، لا تطابق توقعاتنا السابقة من حيث التحسن الملحوظ في الأداء.

وأضاف، نجري مناقشات مستمرة مع شركة بوينغ، كشريك لنا منذ فترة، للوصول إلى حل هذا التوقف غير المسبوق والتأثير الكبير الذي تركه على أعمالنا واستراتيجيتنا للنمو. إذا استمر التعليق حتى نهاية العام، فإننا نتوقع استمرار تأثيره على أدائنا.

وقال فرانسوا أوبرهولزر، الرئيس المالي في فلاي دبي: من خلال تشغيل الأسطول على المدى القصير، ونتيجة لتعليق العمل بطائرات ماكس، تمكنا من تقليل حجم إلغاء الرحلات والحد من تخفيض السعة 14.9%. ومع ذلك، فإن سعتنا المقعدية المنخفضة تعني أننا لم نتمكن من تلبية الطلب. لقد أعاق هذا، فرصنا لتحقيق الإيرادات وأثّر في الأرباح لدينا. بقيت برامجنا المتعلقة بالكفاءة في التكاليف على المسار الصحيح، لكن هذه التحسينات في التكاليف لم تمنع أبداً ولا يمكن أن تعوض عن الأثر المالي لطائرة بوينغ ماكس 737.

وبلغت تكاليف الوقود 740 مليون درهم، مقارنة مع 895 مليون درهم للفترة نفسها من العام 2018 بانخفاض 17.3% ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى تراجع أسعار الوقود وانخفاض معدل توفر المقاعد لكل كم. لم يتحقق التوفير المنشود في تكاليف الوقود بسب تشغيل طائراتنا من بوينغ 800-737 الجيل الجديد على المسارات الطويلة لوجهاتنا.

وخلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام أحالت فلاي دبي خمس طائرات إلى التقاعد وأعادتها إلى شركة التأجير. وتسلمت طائرة واحدة من طراز بوينغ 737 ماكس 8.

ومع نهاية هذا العام سيتم إحالة رابعة طائرات على التقاعد. وتتفاوض الناقلة حالياً على تمديد عقد إيجار طائرتين من طراز بوينغ 800-737 والتي كان من المتوقع أن تخرج من الأسطول عام 2020 ليصبح موعد خروجها في 2022. الناقلة مستمرة في استشراف خيارات تأجير متوسط الأجل للطائرات والصيانة والتأمين.