رئيس ماجد الفطيم للعربية: زوار إكسبو لديهم فرصة اكتشاف السعودية

ألان بجاني: تعزيز صورة السعودية كوجهة سياحية ينعكس على الاستهلاك

نشر في: آخر تحديث:

قال ألان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم القابضة، "إن حركة السياحة إلى الإمارات تحافظ على نمو مقبول مع بعض التحسن في شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول، ومن المتوقع أن نلحظ تحسناً أكبر في 2020 بسبب فعاليات إكسبو، وسيكون لها تأثير كبير على السوق الإماراتي وأسواق المنطقة".

وأضاف أن الإجراءات التي أخذتها السعودية بشأن التأشيرات ستسمح لزائر إكسبو بأن تكون لديه الفرصة لرؤية المعالم التاريخية في السعودية وتقوية صورة السعودية كوجهة سياحية مستقبلية، وهذا كله سيثري العرض المتوفر في المنطقة، وسيكون له تأثير على الاستهلاك".

وتوقع بجاني نمواً بعدد الزوار القادمين إلى الإمارات وخاصة في دبي في 2020، كما توقع أن تشهد الأشهر الأولى من السنة حجوزات ملحوظة في الفنادق والحجوزات إلى الدولة، وهو ما سيعطي نوعاً من الثقة المتجددة للإنفاق الاستهلاكي.

وأضاف "في عام 2019 شهدنا تحسناً ملحوظاً فيما يتعلق بالإنفاق الاستهلاكي على الكماليات، وفيما يتعلق بالصرف الاستهلاكي عبر "كارفور" وغيره في المنطقة لدى المستهلكين تأثير أكبر بعملية الأسعار، ونحن لدينا القدرة على تلبية ذلك، عبر توفير تنوع أكبر ودائم للاستثمار حتى نستطيع إعطاء المستهلك أفضل الأسعار".

وتابع "الأمر نفسه سنطبق على السعودية، فالاستهلاك مشجع جداً وسنلحظ نمواً في 2020، وفقاً لمعطيات صندوق النقد الدولي، وننتظر أن نرى نمواً بشكل أكبر بـ 2020، مع مساهمة أكبر للقطاع الخاص في الناتج المحلي. إذا نظرنا لواقع السوق نجد أن التحديات والإصلاحات الجريئة جداً التي قامت بها السعودية في 3 إلى 4 سنوات أسست نمواً سنبدأ بمشاهدته في الأشهر المقبلة، وسيكون هذا نمواً بشكل مستدام على المدى المتوسط".