عاجل

البث المباشر

بلاتس: شركات النفط تعمل على التوسع بعد إعلان طرح أرامكو

المصدر: العربية.نت

أشار آندي كريتشلو محرر الشرق الأوسط وأوروبا وإفريقيا في بلاتس غلوبال إلى أن شركات النفط المحلية بدأت تعمل على توسيع أنشطتها عقب إعلان طرح أرامكو، وإن هناك أموالا هائلة في شركات النفط الوطنية يمكن إعادتها للحكومات عبر الطرح العام.

وأضاف أندي خلال حديثه لـ"العربية" حول التداعيات المختلفة لطرح أرامكو وأثرها خاصة على شركات النفط الوطنية الأخرى في الشرق الأوسط، أن الشيء المثير للاهتمام الآن هو تداعيات الطرح وأثره على جميع شركات النفط الوطنية الأخرى على وجه التحديد في الشرق الأوسط. وبالفعل فقد بدأت الكثير من شركات النفط الوطنية في المنطقة في عمليات إعادة الهيكلة، فعلى سبيل المثال شركة أدنوك الآن تعمل على توسيع قدراتها التكريرية وزيادة احتياطياتها النفطية، وشركة قطر للبترول باشرت أيضا في عملياتها التوسعية وغيرها من الشركات.

الصناعة النفطية تحت الضغوطات

وأضاف "لكن في المقابل تتعرض الصناعة النفطية في العالم إلى ضغط كبير من ناحية ضبط الأسعار وتوقعات الطلب في المستقبل، إضافة للضغوط للتخفيف من انبعاثات الكربون، فأين تذهب شركات النفط الوطنية التي كانت حجر الأساس لهذه الصناعة؟ أين يذهبون في السنوات العشرين المقبلة؟".

أموال هائلة يمكن إعادتها للحكومات عبر الطرح العام

وتابع "الاكتتابات العامة هي الجواب عن هذا السؤال. فإذا حصلت أرامكو على تقييم بـ1.5 تريليون دولار فهذا بحد ذاته سيكون نجاحاً عظيماً للشركة وسيجلب الكثير من الأموال إلى المملكة. كذلك الأمر بالنسبة لباقي دول الخليج كأبوظبي والدوحة والكويت، فهناك كم هائل من الأموال في شركات النفط الوطنية يمكن الاستفادة منها وضخها في الحكومات من خلال عملية الطرح العام".

وأضاف "أعتقد أنها حقبة جديدة لشركات النفط الوطنية في الشرق الأوسط، أعتقد أن هذه هي اللعبة الكبيرة، ليس فقط بالنسبة لأرامكو بل للصناعة النفطية وعلى وجه التحديد في الخليج، هؤلاء العمالقة في صناعة النفط العالمية، كشركة أدنوك وقطر للبترول وشركة نفط الكويت، أين تذهب وما هي مصيرها؟".

البورصات العالمية تراقب عن كثب

وفي سياق متصل، أكد كريتشلو أن طرح أرامكو سيعود بالفائدة على المملكة وعلى مستثمريها المحتملين، مشيراً إلى أن الطرح سيستقطب طلبا قويا من الدول الآسيوية.

وقال: "البورصات العالمية تراقب عن كثب وتحاول جاهدة الحصول على هذا الإدراج المميز".

وتابع: "هذا الطرح سيرسل رسالة قوية للخارج مع فتح شركة عملاقة مثل أرامكو أبوابها للمستثمر المحلي والعالمي. دون أن ننسى تصدر أخبار أرامكو العناوين هنا في بريطانيا والجميع يريد أن يتم الإدراج الدولي للشركة في بورصة لندن.. هذا سيحدث نقلة كبيرة في البورصة، التي تتكون 20% من قيمتها من أسهم شركات للطاقة والتعدين كشل و بي بي وبي إتش بي بيليتون، وتخيلي لو أضفتي أرامكو إلى هذه القائمة فكيف ستتغير رسملة السوق".

طرح أرامكو سيستقطب طلباً قوياً من الدول الآسيوية

وفيما يتعلق بالسؤال حول ما إذا كان سيستقطب الطرح طلباً من آسيا؟ قال كريتشلو إن الصين واقتصادات آسيا الناشئة ستكون المحرك الأول لنمو الطلب على النفط.

واستدرك قائلا: "الصين فعلا قد أبدت اهتماماً بأرامكو، حتى إنهم كانوا مهتمين بشراء حصة من طرح خاص للشركة، لكن هذا ما لم ترده الحكومة السعودية، فهي أرادت طرحاً عاماً أولياً، تستهدف من خلاله شريحة أوسع من المستثمرين المحليين والعالميين عندما تطرح حصة 5% في الداخل والخارج".

إعلانات