عاجل

البث المباشر

"بوينغ" تتجه لقرار مفاجئ بشأن ماكس 737 بعد سلسلة الكوارث

المصدر: لندن - العربية.نت

تخطط شركة "بوينغ" الأميركية العملاقة لتعليق إنتاج طائراتها من طراز (737 MAX) أو خفض الكميات التي تنتجها من هذا الطراز المحظور من التحليق حالياً، وذلك مع تنامي الشكوك بشأن السماح لهذا الطراز بالاستخدام أو لا في المستقبل القريب.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية عن مصادر قريبة من الشركة قولها إن مجلس إدارة "بوينغ" قد يتخذ قراراً بهذا الخصوص اليوم الاثنين، أي خلال الساعات القليلة القادمة، وذلك في ظل الضبابية بشأن مستقبل هذا الطراز الذي تنتجه الشركة.

وكانت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية قالت الأسبوع الماضي إنها لن توافق على عودة هذا الطراز للخدمة قبل عام 2020.

وكانت "بوينغ" بدأت إنتاج هذا الطراز من الطائرات في العام 2014 ضمن برنامج تبلغ تكلفته عدة مليارات من الدولارات، حيث بلغت تكلفة تطوير الهيكل 1 إلى 1.8 مليار دولار، أما تطوير المحرك فبلغت تكلفته مليارين إلى ثلاثة مليارات دولار، وذلك بحسب المعلومات التي جمعتها "العربية نت" عن الطائرة.

وبحسب "وول ستريت جورنال" فإن مجلس إدارة بوينغ بدأ الأحد اجتماعاً في شيكاغو يستمر لمدة يومين وسط ميل متزايد لاتخاذ قرار بتعليق إنتاج هذا الطراز من الطائرات التي تنتجها الشركة، وذلك في ظل الخيارات الصعبة التي تواجهها الإدارة.

وتقول المصادر القريبة من الشركة إن "الميل المتزايد لوقف الإنتاج يأتي بعد أيام من تحذير الجهات الحكومية المنظمة في الولايات المتحدة لشركة الطيران العملاقة من أنها كانت تضع توقعات غير واقعية بشأن موعد السماح للطائرة بالطيران مرة أخرى"، وذلك في إشارة إلى أنه لن يتم السماح لها بالتحليق قبل أو بحلول العام الجديد 2020.

وتقول الصحيفة الأميركية إن قرار "بوينغ" المرتقب بوقف إنتاج هذا الطراز يأتي بعد شهور من قرار تخفيض الإنتاج الذي كانت الشركة قد اتخذته في شهر أبريل الماضي، فيما سيؤدي القراران إلى إلقاء مزيد من الأعباء المالية والتكاليف على عاتق الشركة، وهو ما سيؤثر حتماً في نتائجها المالية، كما سيؤدي إلى زيادة التكاليف الثابتة التي سيتم توزيعها على عدد أقل من الطائرات التي يتم إنتاجها.

وأضافت الصحيفة أن "قرار بوينغ بخفض أو تعليق إنتاج طائرات ماكس 737 قد يضطر الشركة أيضاً إلى خفض الوظائف في كل قطاع الطيران العالمي، فضلاً عن أنه قد يؤدي إلى اضطراب في العمل لدى عدد من شركات الطيران التي تم إيقاف العمل بأسطول قوامه 800 طائرة من هذا الطراز".

وكانت سلطات الطيران العالمية قد أوقفت السماح لهذا الطراز من الطائرات بالتحليق بعد الحادث القاتل الذي شهدته إثيوبيا في شهر مارس الماضي، والذي جاء بعد أقل خمسة شهور فقط على حادث مرعب في إندونيسيا لنفس الطراز من الطائرة أدى إلى مقتل 346 شخصاً.

وكانت "بوينغ" قالت في أكتوبر الماضي إنها ستضطر لمزيد من الخفض في إنتاج هذا الطراز من الطائرات أو وقف الإنتاج بشكل كامل في حال لم توافق السلطات الفيدرالية الأميركية على التعديلات التي تم إدخالها على الطائرة حتى الآن، ولم تسمح لها تبعاً لذلك بالتحليق والعمل كالمعتاد قبل حلول العام 2020.

كلمات دالّة

#بوينغ, #طيران, #ماكس_737

إعلانات