"ساري" تغلق جولتها الاستثمارية بـ 24.75 مليون ريال

نشر في: آخر تحديث:

حصلت منصة التسوق الرقمي السعودية "ساري"، والتي تربط أصحاب الأعمال بتجار الجملة، على تمويل بقيمة 6.6 مليون دولار (24.75 مليون ريال سعودي) بقيادة صندوق رائد فنتشرز وبمشاركة كل من صندوقي MSA Capital ودراية فنشرز لدعم التوسع، إذ يزداد الإقبال على خدماتها بفعل الطلب على السلع الأساسية بسبب فيروس كورونا.

وتخطط الرياض لرفع إسهام المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35% بحلول 2030 من 20% حالياً.

وقال الشريك المؤسس لرائد فنتشرز طلال الأسمري، في بيان، إن منصة "ساري" تقدم حلولا تقنية ترفع من فعالية سلسلة التوريد التقليدية، مما يدعم أصحاب التموينات الصغيرة في خدمة أفراد المجتمع خلال هذه الظروف الحرجة دون أي اضطراب.

وأضاف أنه إلى جانب تبسيط عمليات التوريد، توفر "ساري" تقارير مشتريات رقمية تجهّز أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة لمرحلة الإقرار الضريبي بشكل أفضل، وهو ما يجعلنا متشوقين للقيم المضافة التي يمكنِ أن تخلقها ساري لقطاع الأعمال والسلطات التنفيذية بالتساوي.”

ويقبل الشبان السعوديون على إنشاء الشركات الصغيرة، مدعومين بتقنيات حديثة وبنية تحتية رقمية، ويزدهر الكثير منها مع تنامي الاعتماد على تطبيقات الإنترنت في ظل حظر التجول وإجراءات العزل العام المفروضة في كثير من المدن.

ولدى "ساري" مركزان في الدمام وجدة، وقال الرئيس التنفيذي للشركة الناشئة محمد الدوسري إنها تعتزم استخدام تمويل "جولتها الاستثمارية أ" بقيادة صندوق رائد فنتشرز للاستثمار في الشركات الناشئة لفتح مركز ثالث في الرياض، مما سيتيح لها الوصل إلى 25 مدينة في أنحاء المملكة.

وقال في مقابلة مع رويترز "نركز بصفة أساسية على المشروعات متناهية الصغر والصغيرة، لكن بسبب فيروس كورونا، قرر الكثير من الشركات المتوسطة وسلاسل السوبرماركت تبني تقنياتنا."

وقال "أنجزنا في مارس آذار مبيعات توازي 50% مما نفذناه في 2019. هناك ارتفاع هائل في مبيعات التجزئة، ونحن في طريقنا لمبيعات بقيمة مليار ريال هذا العام."

وأمرت السعودية بإغلاق المتاجر والمطاعم والمقاهي وغيرها من الأماكن العامة لمواجهة الفيروس، مما عزز فرص شركات التجزئة الكبرى في النشاط عبر الإنترنت.

وقالت الدانوب، وهي من أكبر سلاسل السوبرماركت بالسعودية، لرويترز الأسبوع الماضي إن متوسط المبيعات اليومية في الأيام العشرة حتى 26 مارس زاد أكثر من 200%، وإن متوسط قيم الطلبات ارتفع 50%

في غضون ذلك، قالت شركة توصيل الخضراوات والبقالة "نعناع" إنها جمعت 18 مليون دولار لدعم النمو.

وقال الدوسري إنه في الوقت الذي تتمتع فيه الشركات الكبيرة بالسيولة الوفيرة والتجهيزات المناسبة لاقتناص فرص النمو، فإن الشركات المتناهية الصغر والصغيرة، بما في ذلك الفنادق والمطاعم والمقاهي، تتحول إلى منصة ساري للتدبير المشتريات بعد أن شهدت تراجعات ضخمة في الطلب واضطرارها إلى خفض الوظائف.