عاجل

البث المباشر

أرباح "أرامكس" الفصلية تتراجع 38% إلى 1.19 مليار درهم

المصدر: العربية.نت

تراجعت إيرادات "أرامكس" خلال الربع الأول من عام 2020 بنسبة 3% لتصل إلى 1,19 مليار درهم، مقارنة مع 1,23 مليار درهم في الفترة نفسها من عام 2019. وانخفض صافي الأرباح خلال الربع الأول بنسبة 38% إلى 67.4 مليون درهم، مقارنة مع 108 ملايين درهم، خلال الربع الأول من عام 2019.

وقال بشّار عبيد، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكس: تأثرت "أرامكس"، كغيرها من جميع الشركات حول العالم، بأزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، التي ألقت بظلالها على عملياتنا، ونموذج أعمالنا، ووضعنا المالي، وفرضت علينا الكثير من التحديات. لكن من الناحية الإيجابية، وباعتبارنا من الشركات العاملة في قطاع الخدمات الأساسية، أكّدت هذه الأزمة قدرتنا على التعامل مع الظروف الاستثنائية الصعبة، وأظهرت لنا الجهود الجبارة والبطولية التي بذلها موظفونا، ومستوى المرونة العالية الذي تتميز به أعمالنا، وهو ما عكسته بالفعل نتائجنا المالية، والتأثيرات المحدودة للأزمة في إجمالي الإيرادات.

من جانبه، قال إياد كمال، المدير التنفيذي للعمليات في "أرامكس": منذ بدايات أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في يناير/ كانون الثاني من هذا العام، كان علينا التكيف بسرعة، ومعالجة العديد من التحديات والعقبات التشغيلية التي طالت جميع خدماتنا، وخطوط أعمالنا، وشهدت خدمات النقل السريع الدولي وخدمات الشحن تغييرات كبيرة في العمليات التشغيلية على صعيد مسارات الشحن، بسبب توقف الرحلات الجوية والتحولات التي طرأت على المتطلبات التنظيمية على الحدود البرية. لكننا مع ذلك كله حافظنا على استجابتنا السريعة، وأدائنا المرن في العمليات التشغيلية، ونجحنا في التكيف بسرعة مع كل تلك المستجدات.

وتراجعت إيرادات خدمات النقل السريع الدولي من "أرامكس" خلال الربع الأول من عام 2020 بنسبة 10% لتصل إلى 479.4 مليون درهم، نتيجة الانخفاض الكبير في عدد الشحنات من أسواق الصين، وهونج كونج، حيث أثّر تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، سلباً، في سلسلة التوريد خارج تلك الأسواق، وانعكس أيضاً على الطلب العالمي على السلع الصينية. كذلك أدّت التغييرات السريعة، وتعطّل المسارات والعمليات عبر الرحلات الجوّية والسكك الحديدية والطرق البرية، إلى زيادة تكاليف الشحن، الأمر الذي فرض ضغطاً إضافياً على هوامش الربح في خدمات النقل السريع الدولي.

وفي المقابل، شهدت إيرادات خدمات النقل السريع المحلي نمواً 13% لتصل إلى 289 مليون درهم، ويعود الفضل في ذلك بشكل كبير إلى الزيادة الكبيرة في معدلات الطلب من تجار التجزئة التقليديين، وأبرز الشركات الكبرى في قطاع التجارة الإلكترونية الذين اضطروا للتعامل مع الطفرة في عمليات التوصيل، والطلبيات الإلكترونية، بخاصة في أسواق المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة. ودفعت الإجراءات الحكومية وتعليمات الالتزام في المنازل وحظر التجول وإغلاق المتاجر، المزيد من المستهلكين إلى الاعتماد على منصات التسوق الإلكتروني لتلبية احتياجاتهم الأساسية. ونتيجة ارتفاع عدد الشحنات في الأسواق الرئيسية بنسبة 34%، زادت تكلفة توسيع نطاق العمليات، ما انعكس أيضاً على هوامش الربح.

وانخفضت إيرادات الشركة في مجال خدمات الشحن بنسبة 8% إلى 262.4 مليون درهم، حيث أدى تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إلى تباطؤ الطلب لدى المستخدم النهائي. لكنّ شهدت "أرامكس" زيادة في الطلب من قطاعات جديدة شملت الصناعات الدوائية والعلوم الحياتية والرعاية الصحية.

وسجّلت إيرادات الخدمات اللوجستية المتكاملة وإدارة سلسلة التوريد نمواً 12% لتصل إلى 95 مليون درهم، نتيجة ارتفاع الطلب بشكل ملحوظ لدى مجموعات تجارة التجزئة الكبرى عبر المنصات الإلكترونية، بسبب إغلاق منافذ البيع بالتجزئة.

كلمات دالّة

#كورونا, #شركات, #أرامكس

إعلانات