عاجل

البث المباشر

قصة هروب جديدة لأكبر مسؤول مالي في NMC إلى الهند

المصدر: دبي - السيد محمد

تتواصل الفصول المثيرة في قضية مجموعة NMC للرعاية الصحية الإماراتية، التي تقع في قلب أزمة طاحنة بعد الكشف عن تلاعبات وديون بمليارات الدولارات، إذ تمكن أكبر مسؤول مالي في المجموعة التي ما زالت تخضع للتحقيق من السفر إلى الهند، رفقة أسرته فيما بدا أنها عملية مدبرة للهروب من قبضة العدالة.

ونقلت صحيفة "خليج تايمز" المحلية الإماراتية عن مصادر قريبة من الشركة أن المدير المالي للمجموعة الهندي سوريش كريشناموورثي تمكن من السفر رفقة أسرته، المكونة من زوجته وطفلين وأبنه الأكبر وخادمته، إلى الهند في 7 مايو الجاري على متن رحلة طيران لإعادة العالقين الهنود في الإمارات.

وتأتي هروب عائله المدير المالي لمجموعة NMC في وقت لا يعد به من العالقين الذين يحق لهم مغادرة الإمارات، بالإضافة إلى كون المجموعة التي يعمل بها في قلب تحقيق قضائي بعد هروب رئيس المجموعة آر.بي.شيتي في وقت سابق من شهر فبراير الماضي.

غير مطلوب للعدالة ولكن

وقالت مصادر بالمجموعة للصحيفة الناطقة باللغة الإنجليزية كريشناموورثي غير ملاحق قضائيا من قبل السلطات الإماراتية ما يفسر السماح له من قبل السلطات المحلية بالخروج من المطار.

ولكن المصادر أشارت إلى أنه ربما خشي على نفسه من اكتشاف مخالفات مالية في الفترة التي ما بين 2016-2017، حينما كان يشغل المنصب للمرة الأولى قبل استقالته.

واستقال كريشناموورثي في 2017 قبل أن يعود مرة أخرى للشركة في فبراير 2020 بعد هروب 25 مسؤولا تنفيذيا بالشركة على رأسهم مؤسس المجموعة آر.بي.شيتي.

وقال المصدر "لم يكن بالصورة حينما تم اكتشاف الأمر.. إنه لا يخضع للتحقيق من قبل السلطات الإماراتية ولا يوجد تهم جنائية موجهة إليه ولكني أعتقد أن هروبه يتعلق بمخاوف من اكتشاف مخالفات مالية في الفترة التي كان مسؤولا ما بين 2016-2017".

وتابع "كان رجوعه لمنصبه بعد الهروب الجماعي لقيادات المجموعة في فبراير الماضي.. طلبنا منه أن يعود في حينها ويتولى زمام الأمور".

تفاصيل الهروب الكبير

ويقول مصدر بالمجموعة للصحيفة إن كريشناموورثي أرسل رسالة نصية إليه صبيحة يوم الجمعة الماضية يخبره بأنها غادر للهند لظرف طارئ وأنه سيعود إلى الإمارات في يونيو المقبل.

وأضاف المصدر "لقد غادر بكل تأكيد رفقة أسرته.. لم يكن ليهرب لأنه يعلم جيدا أن العفن عميق وعميق للغاية.. لكن أيدي العدالة ستطوله بكل تأكيد".

ووفقا لما ذكره المصدر فإن السفارة الهندية هي المسؤولة عن تحديد الأشخاص الذين يستحقون العودة للهند مع طلبات مقدمة من نحو 200 ألف عالق هندي لمغادرة الإمارات على خلفية جائحة كورونا.

وقال السفير الهندي للصحيفة في وقت سابق لعملية الهروب إن قائمة الركاب يتم إعدادها من قبل السفارة الهندية وتسليمها إلى شركة "إير إنديا" المسؤولة عن نقل العالقين الهنود إلى بلدهم.

إفادة نصية كاذبة

ويطرح الأمر تساؤلات حول الطريقة التي غادر بها الرجل رفقة أسرته إلى الهند مع حقيقة أن لا يحتسب من ضمن العالقين الذين تقطعت بهم السبل بعد ترك أعمالهم أو انتهاء مدة تأشيراتهم.

وقال مصدر بالشركة للصحيفة إن كريشناموورثي قدم إفادة نصية إلى السفارة الهندية مفادها وفاة أحد أفراد أسرته حتى يضمن الحصول على مقاعد على متن الطائرة ومغادرة الإمارات.

غير أن مصدرا آخر قريب الصلة من العائلة، قال للصحيفة إنه لا يوجد أي حالات وفيات بالعائلة في الوقت الحالي.

وقال المصدر "لا يوجد حالات وفيات بالأسرة ولكن ربما نما إلى سمعه أن والده المصاب بالسرطان في وضع خطير"، مشيرا إلى أن والدة المدير المالي للمجموعة توفيت قبل نحو عامين من الآن.

إعلانات

الأكثر قراءة