عاجل

البث المباشر

شركة تايوانية في مرمى نيران بكين وواشنطن.. وهواوي بمأزق

المصدر: دبي - البوابة العربية للأخبار التقنية

أوقفت شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية "TSMC"، أكبر شركة لتصنيع الرقاقات في العالم، الطلبات الجديدة من شركة هواوي تكنولوجيز استجابة لقيود التصدير الأميركية المشددة.

وتهدف هذه القيود إلى الحد من وصول الشركة الصينية إلى إمدادات الرقاقات الحاسمة، حسب ما قالت مصادر متعددة لصحيفة نيكي آسيان ريفيو.

وقالت الصحيفة: TSMC توقفت عن تلقي طلبات جديدة من هواوي بعد الإعلان عن تغيير القاعدة الجديدة في سبيل الامتثال الكامل للوائح الرقابة الأخيرة على الصادرات، لكن تلك الموجودة في الإنتاج والطلبات التي أخذتها (TSMC) قبل الحظر الجديد لم تتأثر ويمكن أن تستمر في المضي قدما إذا كان من الممكن شحن هذه الرقاقات قبل منتصف شهر سبتمبر".

موضوع يهمك
?
أعلنت وزارة التجارة الصينية معارضتها، بشدة لأحدث القواعد التي وضعتها الولايات المتحدة ضد شركة هواوي، لافتة إلى أنها...

الصين: "قمع غير مبرر" لهواوي.. وتلويح برد انتقامي ضد أميركا الصين: "قمع غير مبرر" لهواوي.. وتلويح برد انتقامي ضد أميركا شركات

وأعلنت وزارة التجارة الأميركية قبل عدة أيام أن جميع مصنعي الرقاقات غير الأميركيين الذين يستخدمون معدات تصنيع أو ملكية فكرية أو برامج تصميم أمريكية يجب عليهم التقدم للحصول على ترخيص قبل شحن الرقاقات إلى هواوي.

وقالت الصحيفة نقلًا عن شخص مطلع على الأمر: "إنه قرار صعب بالنسبة لشركة (TSMC)، حيث إن هواوي هي العميل الثاني في الشركة بعد آبل، لكن شركة تصنيع الرقاقات يجب أن تتبع القواعد الأميركية".


هواوي في مأزق كبير

وتعتمد هواوي، أكبر صانع معدات اتصالات في العالم وثاني أكبر صانع للهواتف الذكية، بشكل كبير على (TSMC) لتصنيع تصميمات شرائحها المتقدمة، من ضمنها جميع معالجات الهواتف المحمولة المستخدمة في الهواتف الذكية الرائدة من هواوي.

وتعتبر الشركة التايوانية، التي تنتج أيضًا معالجات الذكاء الاصطناعي ورقاقات الشبكات لشركة هواوي، شريان حياة حيوي للشركة الصينية في جهودها لمقاومة الضغط الأميركي منذ أن وضعتها واشنطن على القائمة السوداء التجارية في شهر مايو الماضي.

ومع ذلك، فإن هذه العلاقة مع هواوي قد وضعت الشركة التايوانية في مرمى نيران التوترات بين واشنطن وبكين.


قيود أميركية ومعارضة شديدة

وتم الإعلان عن تشديد القيود الأميركية في اليوم نفسه الذي كشفت فيه (TSMC) عن خطط لبناء مصنع بقيمة 12 مليار دولار في ولاية أريزونا، وهي خطوة قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنها تعزز الأمن القومي الأميركي في وقت تحاول فيه الصين الهيمنة على أحدث التقنيات والسيطرة على الصناعات الهامة.

وقالت وزارة التجارة الصينية إنها تعترض بشدة على قيود التصدير الأميركية المشددة، موضحة أن مثل هذه القيود تشكل تهديدًا كبيرًا لسلسلة التوريد العالمية، وطالبت الوزارة واشنطن برفع القيود الجديدة وحذرت من أن الصين ستتخذ الإجراءات المضادة اللازمة إذا لم تفعل واشنطن ذلك.

وصممت القيود الأميركية الجديدة خصيصًا لاستهداف موردي هواوي من مصنعي الرقاقات، الذين يتلقون تصميمات الرقاقات من ذراع التصميم الخاصة بالشركة الصينية (HiSilicon Technologies) ويضعونها في الإنتاج.

ووفقًا للوثيقة المنشورة عبر الإنترنت من قبل مكتب الصناعة والأمن بوزارة التجارة الأميركية، فإن شحنات الرقاقات المتوجهة إلى هواوي التي دخلت الإنتاج قبل تاريخ 15 مايو ومن المفترض أن تُشحن قبل منتصف ليل 14 سبتمبر لا تخضع للقاعدة الجديدة.

إعلانات

الأكثر قراءة