عاجل

البث المباشر

الإمارات للصرافة تبدأ رد أموال التحويلات المعلقة

المصدر: دبي - العربية.نت

بدأت شركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة، إحدى الشركات التابعة لفاينبلر التي أسسها رجل الأعمال الهندي ب.ر. شيتي، في رد أموال بعض العملاء التي تعطلت تحويلاتهم لمدة شهرين بسبب الأزمة التي تمر بها الشركة. ولكن هناك العديد من العملاء ينتظرون أموالهم، ولم يحصلوا على تأكيد من الشركة حتى الآن بشأن التحويلات التي قاموا بها، وما إذا كانوا سيستردون أموالهم أم لا.

ونقلت صحيفة "جلف نيوز" عن مصادر قولها، إن شركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة، التي تخضع الآن لإشراف مصرف الإمارات المركزي، قامت برد جزء صغير من أموال التحويلات التي حصلت عليها من العملاء خلال شهر فبراير وأوائل شهر مارس.

وأعلنت شركة فينابلر، المالكة لشركة الإمارات للصرافة، في 18 مارس، أن المصرف المركزي وضع شركة الصرافة تحت إشرافه، ويجري تفتيشا للتأكد من التزامها بالقواعد والقوانين.

ووكّل مصرف الإمارات المركزي، الذي تولى عملية الإشراف على شركة الإمارات للصرافة، شركة ألفاريز ومارسال القابضة لتقديم المشورة بشأن عمليات التحويلات المتعثرة في شركة الصرافة، وفقاً لما نقلته "بلومبيرغ" عن أشخاص مطلعين على الأمر في أبريل الماضي.

وقالت مجموعة فينابلر التي تمر بأزمة مالية، نهاية الشهر الماضي، إن ديونها ربما تزيد مليار دولار تقريبا عما أعلنته في السابق بعد مراجعة مع دائنيها ومحققين مستقلين.

وقالت الشركة في بيان: "مجلس الإدارة لا يمكنه أن يستبعد احتمال أن بعض حصيلة عمليات الاقتراض تلك ربما استخدم لأغراض خارج مجموعة فينابلر".

موضوع يهمك
?
بدأت الإدارة التي تتولى مسؤولية مجموعة إن إم سي للرعاية الصحية، في بيع أصول الشركة، إذ تبحث عن أموال لسداد قروض الشركة،...

إدارة "إن إم سي" تبدأ تفكيك المجموعة.. وتبيع شركة التوزيع إدارة "إن إم سي" تبدأ تفكيك المجموعة.. وتبيع شركة التوزيع شركات

يأتي تحذير الشركة بعد يوم من قول مؤسسها ب.ر. شيتي، الذي أسس أيضا مجموعة إن إم سي للرعاية الصحية، إن تحقيقا أجراه مستشارون له خلُص إلى احتيال مزعوم في فينابلر، وإنه يعمل على تبرئة اسمه.

وتوقفت الشركة التي تعد من كبرى الشركات المحلية التي تقوم بعمليات تحويل أموال المغتربين، من الحصول على أي طلبات للتحويل.

وقالت المصادر إن باقي عملاء شركة الإمارات للصرافة، سيستردون الأموال التي أودعوها في الشركة بهدف تحويلها، لكنهم أشاروا إلى أنه لا يوجد جدول زمني أو وقت محدد لهذا الأمر.

وحاولت "العربية.نت" التواصل مع مسؤولي الشركة، لكنهم رفضوا التعليق على هذا الأمر، وفقا لتعليمات السلطات المعنية.

ونقلت الصحيفة عن أحد عملاء الشركة أنه "قام بتحويل 140 ألف درهم بداية مارس الماضي، ويتم دائما تأجيل موعد استرداد الأموال. وقامت الشركة بالفعل بإلغاء التحويل وقالت إنها بدأت عملية رد الأموال".

إعلانات