شركة آبل تلجأ إلى حيلة غريبة بهواتفها المنهوبة في أميركا

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار الاضطرابات التي يشهدها الشارع الأميركي، بعد مقتل أميركي من أصل إفريقي على يدي شرطي في ولاية مينيسوتا الأميركية وما صاحبه من أعمال شغب ونهب لمتاجر ومحلات في مناطق عدة، قامت شركة آبل الأميركية بإغلاق تلك الهواتف، وجعلها عديمة القيمة للأشخاص الذين استولوا عليها.

وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، هاجم المئات من الأشخاص متاجر التجزئة التابعة لشركة آبل الأميركية في مدن عدة منها لوس أنجلوس وواشنطن وسان فرانسيسكو، وسط غياب شرطي تام واستولوا على كافة محتويات تلك المتاجر، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام أميركية ولقطات فيديو منتشرة على الإنترنت شاهدتها "العربية.نت".

وأظهرت مجموعة من الصور نشرتها مجلة "فوربس" الأميركية أحد الهواتف المنهوبة من متاجر آبل وقد كتب على شاشتها باللغة الإنجليزية "من فضلك قم بإرجاع هذا الهاتف... هذا الهاتف تم إغلاقه وتم تفعيل خاصية التعقب وسيتم إخطار السلطات المحلية".

وفور انتشار أعمال النهب، اتخذت آبل قرارا بإغلاق متاجرها في الولايات المتحدة، فيما بدا أنه ضربة جديدة للشركة التي تضررت أعمالها من انتشار جائحة كورونا في مناطق عدة حول العالم.

ولم تصدر آبل بيانا توضيحيا للإفصاح عن حجم الخسائر التي سيمنى بها عملاق صناعة التكنولوجيا الأميركية على وقع عمليات النهب التي تعرضت لها متاجرها.

وتراجع سهم آبل في تداولات ما بعد الإغلاق بالسوق الأميركي بصورة طفيفة حول مستويات 321 دولاراً للسهم ليمحوا المكاسب التي حققها خلال جلسة التداولات.