لليوم الثاني.. طيران الإمارات تواصل تسريح العاملين

نشر في: آخر تحديث:

قالت 3 مصادر في طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات الطيران التي تسير رحلات طويلة المدى في لعالم، إنها استغنت عن المزيد من الطيارين وأطقم الضيافة اليوم الأربعاء في ثاني يوم من عمليات التسريح بالشركة.

ورفضت متحدثة باسم طيران الإمارات التعليق بعد إعلان الشركة أمس الثلاثاء تسريح بعض الموظفين. ولم تتوفر المزيد من التفاصيل.

وأبلغت المصادر رويترز أن الشركة، التي تتخذ من دبي مقرا، سرحت المئات من الطيارين وأطقم الضيافة أمس الثلاثاء في مسعى لتجنب أزمة سيولة ناجمة عن جائحة فيروس كورونا.



وقالت المصادر أمس الثلاثاء إن من المتوقع حدوث المزيد من عمليات التسريح هذا الأسبوع والتي تشمل طيارين يعملون على الطائرتين إيرباص إيه-380 وبوينج 777.

وأضافت أن الشركة أبلغت من تم تسريحهم بأن وظائفهم أصبحت زائدة عن الحاجة.

وقطاع الطيران أحد أكثر القطاعات تضررا من تداعيات تفشي فيروس كورونا حيث تسرح شركات الطيران في أنحاء العالم موظفين وتسعى للحصول على إنقاذ مالي من الحكومات.

وكانت الشركة الحكومية قد قالت، في مايو أيار، إن تعهد حكومة دبي بتزويدها بسيولة جديدة سيسمح لها بالاحتفاظ بقوة العمل الماهرة.

ومنذ ذلك الحين، صرحت الشركة بأنها قد تستغرق 4 سنوات لاستئناف الرحلات عبر شبكتها بالكامل التي تضم 157 وجهة دولية كانت تخدمها قبل الجائحة.

وسيرت الشركة عددا محدودا من الرحلات معظمها خارجة من الإمارات منذ توقف رحلات الركاب في مارس آذار، ولكن من المقرر أن تستأنف عددا من رحلات الترانزيت بعد أن رفعت دولة الإمارات تعليق هذه الخدمة في الشهر الجاري.

كما قامت مجموعة الإمارات، الشركة القابضة الحكومية التي تضم طيران الإمارات، بتسريح بعض العمالة في شركة دناتا لخدمات المطارات التابعة لها.