هرتز "المفلسة" تبيع بـ500 مليون دولار: أسهمنا لا قيمة لها!

سهم الشركة المفلسة يقفز 475% لكنه تراجع قليلاً بعد إفصاحها المريب

نشر في: آخر تحديث:

حذرت مجموعة تأجير السيارات الأميركية "هرتز"، التي أشهرت إفلاسها في وقت سابق من الشهر الماضي، المستثمرين المحتملين في أسهم تعتزم الشركة إصدارها بقيمة تبلغ نحو 500 مليون دولار قد يخسرون كافة أموالهم حال شراء تلك الأسهم.

وقالت الشركة في إفصاح حكومي إبان الإعلان عن طرح أسهم بنحو نصف مليار دولار إن تلك الأسهم قد "لا تساوي أي شيء" إذا لم تتمكن من دفع أموال الدائنين الحائزين على ديونها المختلفة بشكل كامل.

وتابعت الشركة في إفصاحها، الذي نشرت CNBC الأميركية نسخة منه، "قد لا نتمكن دفع كافة أموال الدائنين إذا لم يحدث تغيير جذري في التقدم بشأن معالجة تبعات فيروس كورونا وتحول جذري أيضا في عادات السفر".

وأضاف الإفصاح،" على الرغم من أننا لا يمكننا التنبؤ كيف لحامل السهم العادي أن يعامل تحت خطة معينة، إلا إننا لا نتوقع أن يتلقى حامل تلك الفئة من الأسهم لن يتلقى أي مدفوعات تحت أية خطة محتملة ما لم يحصل الدائنين على مستحقاتهم... وهو أمر لن يحدث قبيل عودة الأعمال لمستويات ما قبل كورونا".

وسمحت محكمة أميركية للشركة بإصدار سندات تصل قيمتها إلى نحو مليار دولار في محاولة أخيرة لإنقاذ الشركة التي يعود عمرها إلى أكثر من 100 عام والتي أعلنت عن إفلاسها الشهر الماضي بفعل تبعات فيروس كورونا المستجد.

ولكن سهم الشركة شهد تداولات قوية حتى بعد إعلان إفلاسها مع ارتفاعات صاروخية ما عزاه المحللون إلى إقبال منقطع النظير من المستثمرين الأفراد ذوي الخبرة المحدودة في أسواق المال ومنهم مستثمري منصة "روبن هوود" الشهيرة.

وارتفع السهم من مستويات بلغت نحو 40 سنتا في 26 مايو الماضي إلى 2.3 دولار في زيادة تقدر بنحو 475% قبيل الإفصاح الأخير والذي تسبب في تراجع السهم بنحو 19% في تداولات الاثنين الماضي قبل أن يعاد الصعود في جلسة الثلاثاء بنحو 3%.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن إجمالي الديون على الشركة تقدر بنحو 19 مليار دولار مع توقف شبه تام لأعمالها بسبب الجائحة ما تسبب في تسريح نحو 50% من قوتها العاملة أي نحو 20 ألف موظف.