عاجل

البث المباشر

أوروبا تخصص المليارات لإنقاذ شركات الطيران من الانهيار

المصدر: لندن - العربية.نت

خصَّصت حكومات أوروبية عدة مليارات الدولارات من أجل إنقاذ شركات الطيران الكبرى من الانهيار وذلك بعد أن تسببت جائحة "كورونا" بتعطيل أعمالها وتكبيدها خسائر مليارية غير مسبوقة بسبب إلغاء عدد هائل من الرحلات خلال الفترة منذ شهر مارس الماضي وحتى الآن.

وتسبب انتشار فيروس "كورونا" بأسوأ أزمة لصناعة الطيران في تاريخه، كما يعاني قطاع السياحة والسفر في مختلف أنحاء العالم من الأزمة ذاتها بسبب انعدام الطلب على هذه الخدمات، وهو ما جعل مئات الشركات مهددة بالإفلاس وجعل ملايين العاملين في مختلف أنحاء العالم في مهب الريح معرضين لفقدان وظائفهم.

وبحسب المعلومات التي جمعتها "العربية نت" من وسائل إعلام عديدة في أوروبا فقد خصصت حكومات كل من هولندا وفرنسا وألمانيا حُزم إنقاذ خاصة لمساعدة شركات الطيران الكبرى ومنع انهيارها، على أن هذه الحُزم أو الخطط تتضمن توفير سيولة نقدية بمليارات اليورو.

موضوع يهمك
?
سرعان ما تحول بائع قهوة أميركي إلى نجم بعد أن رفض تقديم الخدمة لسيدة لا ترتدي الكمامة الطبية على وجهها للوقاية من فيروس...

كيف حصل بائع قهوة على 50 ألف دولار بفضل كورونا؟ كيف حصل بائع قهوة على 50 ألف دولار بفضل كورونا؟ بيزنيس لايف ستايل

ووافقت الحكومة الهولندية على تقديم حزمة إنقاذ بقيمة 3.4 مليار يورو (3.8 مليار دولار أميركي) لصالح شركة (KLM) المتحالفة مع "إير فرانس"، فيما حصلت فرنسا أيضاً على موافقة أوروبية لتقديم دعم للخطوط الفرنسية "إير فرانس" بقيمة سبعة مليارات يورو، ما يعني أن تحالف "كي أل أم - إير فرانس" سوف يحصل على حزمة إنقاذ من حكومتي هولندا وفرنسا تبلغ قيمتها الإجمالية 10.4 مليار يورو، وذلك لحماية هاتين الشركتين من الانهيار.

وفي ألمانيا وافق حملة الأسهم في شركة "لوفتهانزا" العملاقة على عرض حكومي بالحصول على تسعة مليارات يورو، وذلك بعد عدة أسابيع من المداولات والنقاشات في الوقت الذي نفدت فيه السيولة من الشركة التي تعتبر واحدة من أكبر خطوط الطيران في القارة الأوروبية.

وتتضمن خطة إنقاذ "لوفتهانزا" عملية استحواذ على حصة تبلغ 20% من الشركة لصالح الحكومة الألمانية في برلين ومن ثم الحصول على مقعدين في مجلس الادارة تبعاً لذلك، إضافة إلى قرض بقيمة ثلاثة مليارات يورو، أما المبلغ المتبقي فسوف يكون زيادة في رأسمال الشركة.

وكانت شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيرويز" أعلنت الشهر الماضي أنها طلبت 300 مليون جنيه استرليني كمساعدة حكومية من المبالغ المخصصة لإنقاذ الاقتصاد من تداعيات أزمة "كورونا".

وبينما تتدفق المليارات من الحكومات الأوروبية على شركات الطيران فإن التوقعات لا تزال قائمة حول تسريح آلاف العاملين في هذه الشركات بسبب الأزمات المالية التي تعصف بها وتعطل رحلاتها الجوية بشكل كبير، في الوقت الذي بدأ فيه موسم الصيف الذي تعول عليه في العادة هذه الشركات.

إعلانات

الأكثر قراءة