عاجل

البث المباشر

بيبسيكو تتوسع مصرياً وعينها على شمال إفريقيا

تعمل على إنشاء مركز خدمات إقليمي في مصر

المصدر: القاهرة – رويترز

قال رئيس مجلس إدارة "بيبسيكو مصر"، محمد شلباية، إن الشركة تتوسع بقوة في السوق المحلية منذ 2018 بضخ مئات الملايين من الدولارات في توسعة خطوط الإنتاج، وإضافة مساحات تخزينية جديدة بينما تسعى لزيادة صادراتها إلى دول المنطقة وتضع أعينها على الجزائر والمغرب وتونس.

وأضاف شلباية، في مقابلة مع رويترز، أن الوحدة المصرية نجحت في العودة للربحية العام 2019 بعد أن تكبدت خسائر في 2017 و2018 عقب تحرير سعر الصرف، وتوقع تحقيق أرباح في العام الحالي أيضا رغم أزمة فيروس كورونا التي أثرت على المبيعات في قطاعات المدارس والمقاهي والمطاعم والنوادي.

موضوع يهمك
?
وافق المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي، على طلب مصر للحصول على 5.2 مليار دولار بموجب "الاستعداد الائتماني"، وذلك...

صندوق النقد يوافق على قرض جديد لمصر بـ 5.2 مليار دولار صندوق النقد يوافق على قرض جديد لمصر بـ 5.2 مليار دولار بنوك وتمويل



وتتركز أنشطة الشركة في تصنيع المقرمشات والمشروبات الغازية وتصديرها.

وقال شلباية إن بيبسيكو مصر استثمرت 100 مليون دولار هذا العام في إطار خطة قيمتها 515 مليون دولار شرعت فيها منذ 2018 وتستمر حتى العام 2021، موضحا أن الاستثمارات استهدفت زيادة الإنتاج وطاقة التخزين لاستيعاب النمو.

وتابع "أبلغنا (بيبسيكو) العالمية أننا سنتحول للربحية مع 2020 لكننا استطعنا تحقيق ذلك العام الماضي وسنحافظ هذا العام على تحقيق الأرباح رغم تداعيات أزمة كورونا".

وأحجم عن الخوض في تفاصيل لأرقام الأرباح أو الإيرادات الخاصة بالشركة في مصر.

وتعمل بيبسيكو في مصر من خلال ثمانية مصانع ولها نحو 34 مركز توزيع، ويعمل بها نحو 14 ألف موظف وعامل وتصنع نحو تسعة منتجات في قطاع المشروبات ونحو سبعة منتجات في المقرمشات.

وقال شلباية "كورونا لن تغير خططنا في مصر".

وطبقت مصر إجراءات منذ مارس آذار لاحتواء تفشي فيروس كورونا شملت حظر تجول ليليا وغلقا مبكرا للعديد من المتاجر، لكنها خففت تلك الإجراءات من أمس السبت لتسمح للمتاجر بالعمل حتى التاسعة ليلا والمطاعم والمقاهي حتى العاشرة.

لكن بنسبة 25% من طاقتها مع تقليص حظر التجول إلى أربع ساعات فقط من منتصف الليل.

وقال شلباية إن بيبسيكو تعمل على إنشاء مركز خدمات إقليمي لها في مصر للمرة الأولى لخدمة مصر والسعودية والدول الناطقة بالعربية عموما على صعيد الموارد البشرية والمبيعات والتصدير.

إعلانات