عاجل

البث المباشر

9 سنوات للوراء.. هذا ما فعله كورونا بأشهر مشروب في العالم

المصدر: دبي - شريف اليماني

على ما يبدو أن قطاع الأغذية والمشروبات لم تسلم جميعها من أذى كورونا، إذ إن أحد أبرز المشروبات التي يتزايد استهلاكها على نحو مستمر، مهدد بالتراجع للمرة الأولى منذ 9 سنوات.

وبعد أن أجبر الفيروس الملايين على العمل من المنزل، أصبح الذهاب إلى المقهى أو محلات بيع القهوة للحصول على جرعة الكافيين اليومية، طقسا من طقوس الماضي. ولا يمكن أن تؤدي كمية القهوة التي يستهلكها البشر في منازلهم، مهما كان حجمها، إلى زيادة الطلب إلى مستويات ما قبل كورونا.

ومن المقرر أن يتراجع استهلاك القهوة هذا العام للمرة الأولى منذ عام 2011، وفقا لتوقعات إدارة الزراعة الأميركية.

يأتي هذا بالرغم من الارتفاع الكبير في بيع حبوب القهوة في محلات البقالة أي للذين يعدون القهوة في المنزل، وسط التسابق لتأمين المؤن أثناء الحظر.

موضوع يهمك
?
سرعان ما تحول بائع قهوة أميركي إلى نجم بعد أن رفض تقديم الخدمة لسيدة لا ترتدي الكمامة الطبية على وجهها للوقاية من فيروس...

كيف حصل بائع قهوة على 50 ألف دولار بفضل كورونا؟ كيف حصل بائع قهوة على 50 ألف دولار بفضل كورونا؟ بيزنيس لايف ستايل

وكان استهلاك المطاعم والمقاهي، التي أغلقت أبوابها أثناء الحظر، يمثل نحو 25% من إجمالي استهلاك القهوة، وبالتالي فإن الأمر قد يستغرق وقتا حتى تعود الأمور إلى طبيعتها مجددا.

ويتوقع المحلل ماركس سبكترون، تراجع استهلاك القهوة بجميع القطاعات، باستثناء المنازل، بنسبة 95% خلال فترة الحظر.

وحتى بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية، مازالت بعض المقاهي مغلقة حتى الآن. ففي لندن على سبيل المثال، مازالت تغلق أحد سلاسل محلات المقاهي أغلب فروعها البالغة عشرة.

وتوقع بنك سيتي غروب أن تتراجع العقود المستقبلية لحبوب القهوة العربية بنسبة 10% في الربع الثاني من العام الجاري، لتصل إلى 90 سنتا للرطل، لتحوم حول تكلفة إنتاجها.

وفي الوقت نفسه، حذرت منظمة القهوة العالمية، من مخاطر عمالة الأطفال في مناطق الإنتاج، مع تزايد الفقر بين المزارعين.

وفي البرازيل، لدى محل سابليسي، 25 فرعا، وتم إغلاقهم ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا في منتصف مارس.

بعد تخفيف تلك الإجراءات، عدد قليل فقط تم فتح أبوابه، وبعد ذلك، أُغلقت تلك الفروع مرة أخرى لعدم كفاية الزبائن المترددين عليها.

إعلانات