أرباح "طلعت مصطفى" تتراجع 13% لـ 705 ملايين جنيه

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مجموعة "طلعت مصطفى" القابضة، أن صافي الربح المجمع بعد الضرائب والحقوق غير المسيطرة بلغ 705 ملايين جنيه تقريباً خلال النصف الأول من عام 2020 مقابل نحو 812 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي، وبنسبة انخفاض تبلغ نحو 13%.

وفي إفصاحها للبورصة المصرية، قالت الشركة إن هذا الانخفاض في الأرباح يرجع بشكل مباشر إلى تراجع إيرادات قطاع الفنادق، وبلغ صافي الربح الشركة المستقلة (دون نتائج أعمال الشركات التابعة) في النصف الأول من عام 2020 نحو 69 مليون جنيه مقارنة بنحو 56 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي بنسبة نمو تبلغ نحو 22.5%.

وأوضحت أن رصيد الوحدات المباعة ولم يتم تسليمها للعملاء في 30 يونيو لعام 2020 بلغ نحو 48.5 مليار جنيه تقريباً مقابل 48 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي، والناتجة عن الاستمرار في تطوير الاستراتيجية البيعية للمجموعة، وذكرت أنه سوف يتم إثبات تلك الإيرادات كإيرادات في قائمة الدخل عند تسليم تلك الوحدات وفقاً للجدول الزمني للتسليم خلال الفترة من 2020 حتى 2023.

وبلغت الإيرادات الإجمالية المحققة خلال النصف الأول من عام 2020 نحو 4.582 مليار جنيه مقارنة بنحو 4.942 مليار جنيه محققة خلال نفس الفترة من عام 2019، بنسبة انخفاض تبلغ نحو 7%.

ويرجع الانخفاض بصورة أساسية إلى انخفاض الإيرادات المحققة من النشاط الفندقي نتيجة لاستمرار الآثار السلبية لتفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، خلال الربع الثاني من عام 2020، وتداعياته السلبية على قطاع السياحة والسفر من خلال الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذه من دول العالم والخاصة بتعليق حركة الطيران وحظر التجوال، الذي امتد على مدار الربع الثاني، مما ترتب عليه إغلاق الفنادق، مع إعادة التشغيل بصورة تدريجية بدءً من أول يونيو مما انعكس ذلك على نسب الإشغال المحلية والعالمية، ونتج عن ذلك انخفاض متوسط نسبة الإشغال، وبالتالي الإيرادات المحققة من قطاع الفنادق.

وبالنسبة للمبيعات، حققت مجموعة طلعت مصطفى مبيعات عقارية خلال النصف الأول من عام 2020 بلغت نحو 4.452 مليار جنيه، رغم أثر الإجراءات الاحترازية التي تم فرضتها الحكومة المصرية منذ شهر مارس الماضي والإجراءات المرتبطة بحظر التجوال، وهو ما أثر سلباً على تحركات وتعاملات العملاء.