فيروس كورونا

أسهم شركة "Kodak" ترتفع نحو 2000٪ في أسبوع لسبب غريب

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسهم إيستمان كوداك Kodak الشهيرة في مجال التصوير بنحو 1800٪ خلال تعاملات الأسبوع الجاري بعد أن أعلنت الشركة عن تأمين قرض حكومي بنحو 765 مليون دولار لخوض تجربة تصنيعية جديدة في القطاع الصيدلاني بعيداً عن قطاع التصوير والذي اشتهرت به الشركة منذ تأسيسها في العام 1892.

وأعلن الرئيس الأميركي عن إسناد المهمة الجديدة كليا إلى الشركة في وقت تسعى فيه الحكومة الأميركية لتقليل اعتمادها على الواردات مع إسناد مهمة للشركة تقضي بتصنيع نحو 25٪ من احتياجات السوق المحلية من المكونات النشطة الضرورية في صناعة الأدوية.

ويأتي المشروع إطار شراكة مع وزارة الدفاع الأميركية يهدف إلى مكافحة جائحة كوفيد-19 بموجب "قانون إنتاج الدفاع" والذي يسمح للحكومة الفدرالية بالاستعانة بالقطاع الصناعي الخاص لحاجات البلاد الأمنية.

وفي أحدث تبعات الارتفاع القياسي للسهم، أشار تقرير صادر عن S3 Partners إلى تكبد مستثمري البيع على المكشوف لخسائر فادحة بعد الارتفاعات القياسية للسهم، وفقا لما ذكره موقع Yahoo Finance.

ويبلغ عدد الأسهم التي يجري التداول عليها بنظام البيع على المكشوف في الشركة العريقة نحو 1.72 مليون سهم بقيمة إجمالية تبلغ نحو 13.7 مليون دولار فقط ما يمثل نحو 6.2٪ من إجمالي أسهم الشركة المطروحة للتداول في سوق المال الأميركي.

وتشير بيانات S3 Partners إلى ارتفاع قياسي في تكلفة الاقتراض لمراكز البيع على المكشوف منذ تداولات الأربعاء الماضي بنحو 200٪.

وقدرت البيانات أيضا حجم خسائر مستثمري البيع المكشوف يوم الأربعاء فقط إبان الإعلان عن الصفقة بنحو 59 مليون دولار في وقت ينتظر أن ترتفع فيه وتيرة الخسائر خلال الفترة المقبلة في ظل الاتجاه الصعودي المتوقع لسهم شركة التصوير العريقة.

وكانت الشركة العريقة قد أعلنت عن إفلاسها بالعام 2012 ووضعت أصولها تحت الفصل 11 من قانون الإفلاس الأميركي لحمايتها من الدائنين، ومنذ ذلك الحين تسعى الشركة للتحول نحو التصوير الرقمي ومواكبة التكنولوجيا الحديثة ولكن لم يكتب لها النجاح فهل يمثل المجال الجديد تحولا جذريا في الوضع الحالي المتأزم لشركة كان يشار إليها يوما ما بالبنان كأكبر شركة لصناعة التصوير في العالم؟