سوق السعودية

رئيس التصنيع للعربية: تعافي الأسعار نهاية 2021.. وهذا سبب الخسائر

نشر في: آخر تحديث:

توقع الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع الوطنية مطلق المريشد، في مقابلة مع قناة "العربية" بدء تعافي أسعار البتروكيماويات وعودة الطلب لما كان عليه قبل أزمة كورونا في نهاية 2021، أو منتصف عام 2022.

وقال المريشد "أسعار المنتجات بدأت في الهبوط منذ منتصف العام الماضي، وجاءت أزمة كورونا وعمقت من هبوط الأسعار، وجميع الأسواق شهدت تراجعا في الطلب على المنتجات، بدأ في آسيا وانتقل إلى أوروبا وأميركا التي كانت أكثر تأثرا بفيروس كورونا، وهذا أثر على الأرباح، فالأسعار انخفضت منذ مطلع العام الجاري بنحو 30%".

المريشد لفت إلى أنه طالما لا يتم استخدام السيارات أو تصنيع وتشغيل الطائرات فإن الطلب على المنتجات سيتأثر، فالبتروكيماويات تدخل في صناعات أخرى وانخفاض الطلب يؤثر على الأسعار.

قال المريشد إن الطلب تحسن بنسبة طفيفة بنحو 5%، منذ نهاية شهر يونيو الماضي ويوجد الآن بصيص ضوء، وقبل ذلك كانت الصورة قاتمة ومن المتوقع أن يظل ارتفاع الطلب على المنتجات بطيئا.

"60% من الطلب على منتجاتنا في آسيا، وتستحوذ الصين على نصيب الأسد منها، فيما الـ 40%، المتبقية في تركيا وأوروبا الغربية".

في حال حدوث تحسن بطيء، نتوقع أن يعود الطلب نهاية 2021 أو منتصف عام 2022، ومن غير المتوقع حدوث تغيير جذري، ولكن التحسن بدأ وهو أفضل من ذي قبل، حيث كانت الصورة مظلمة وداكنة؛ بحسب المريشد.

وسجلت شركة التصنيع الوطنية خسائر فصلية في الربع الثاني من 2020 بـ 188.8 مليون ريال مقارنة مع أرباح بقيمة 212 مليون ريال في نفس الفترة.

وسجلت الشركة صافي خسارة بعد الزكاة والضريبة بلغ 265 مليون ريال خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2020، مقابل تسجيلها خسارة بلغت مليار ريال خلال نفس الفترة من العام السابق، بانخفاض 75% .

وعزت الشركة تسجيل هذه الخسائر إلى انخفاض متوسط أسعار البيع وانخفاض حصة الشركة في أرباح الشركات الزميلة.

وتراجعت الإيرادات الفصلية بنسبة 34% لتصل إلى 486 مليون ريال.

وكانت شركة التصنيع الوطنية قد أعلنت في وقت سابق انخفاض خسائرها في الربع الأول إلى 76.5 مليون ريال، مقابل 1.28 مليار ريال، في الفترة المقابلة من 2019، بتراجع 94%، وبنسبة 83.6%، مقابل الخسائر التي تكبدتها في الربع السابق والتي كانت 466.6 مليون ريال.

وحققت التصنيع أرباحاً تشغيلية بلغت قيمتها 94 مليون ريال، في الربع الأول من 2020، مقابل 118.9 مليون ريال في الربع الأول من 2019، بتراجع 20.8%.