تيك توك

باكستان ترفع الحظر عن تيك توك

نشر في: آخر تحديث:

قالت هيئة الاتصالات الباكستانية، اليوم الاثنين، إن باكستان قررت رفع الحظر عن تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة (تيك توك) TikTok بعدما تعهدت الشركة بحظر جميع الحسابات المتورطة في نشر "الفحش والفسق".

وتأتي هذه الخطوة بعد نحو 10 أيام من حظر باكستان لتطبيق تيك توك بعد إخفاق الشركة في حظر المحتوى "غير الأخلاقي وغير اللائق".

وقال متحدث باسم هيئة الاتصالات الباكستانية: "وافقت تيك توك على تقييد الحسابات وفقًا للقوانين المحلية"، مضيفاً أن التطبيق يضم نحو 20 مليون مستخدم نشط شهريًا في البلاد.

وكان التطبيق في المرتبة الثالثة من حيث عدد التنزيلات في باكستان على مدار الـ 12 شهرًا الماضية، وذلك بعد تطبيقي فيسبوك، وواتساب، وذلك حسب شركة التحليلات (سنسور تاور) SensorTower، وفقا للبوابة العربية للأخبار التقنية.

وقالت هيئة الاتصالات الباكستانية: إنها منفتحة على المناقشات مع تيك توك إن كانت الشركة مستعدة لتقييد المحتوى غير القانوني.

وأصبحت تيك توك – المملوكة لشركة (بايت دانس) ByteDance الصينية – ذات شعبية كبيرة في مدة قصيرة من الزمن، وذلك من خلال تشجيع المستخدمين الشباب على نشر مقاطع فيديو قصيرة. وتسبب صعودها السريع في عاصفة نارية، حيث أثار عدد من الدول مخاوف تتعلق بالأمن والخصوصية بشأن صِلاتها بالصين.

وفي شهر حزيران/ يونيو الماضي، حُظر التطبيق في الهند – التي كانت حينئذ أكبر أسواق الخدمة من حيث عدد المستخدمين – وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي في وقت نزاع حدودي مع الصين. وعلى نحو منفصل، يواجه التطبيق خطر الحظر في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى التدقيق في دول أخرى، مثل: أستراليا.

ولطالما نفت الشركة أن تكون صلاتها بالصين تشكل مصدر قلق أمني في دول أخرى.

يُشار إلى أنه لدى باكستان ذات الأغلبية المسلمة لوائح إعلامية تلتزم بالعادات الاجتماعية المحافظة. وفي شهر تموز/ يوليو، أصدرت هيئة تنظيم الاتصالات "تحذيرًا نهائيًا" إلى تيك توك بشأن المحتوى الاستفزازي.