شركات

شركة تابعة لـ"هيئة الاستثمار الكويتية" تنقذ مركز "وينثروب"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة "ميلينيوم بارتنرز بوسطن"، الذراع المحلية للمطور العقاري المشهور عالمياً "ميلينيوم بارتنرز"، أنها حصلت على قرض للبناء بقيمة 775 مليون دولار من شركة الاستثمار والتمويل العقاري "كال ستريت إنفستمنتس" التابعة للهيئة العامة للاستثمار، لإنشاء مركز "وينثروب"، المشروع الذي يبلغ ارتفاعه 691 قدماً وتبلغ تكلفته 1.3 مليار دولار في قلب مدينة بوسطن الأميركية.

وقالت صحيفة "بيزنس جورنال": انه سبق أن تم إلغاء تعهد بتقديم قرض بقيمة 825 مليون دولار، ونتيجة لذلك تخوف مؤسس ميلينيوم بارتنرز، كريس جيفريز، من أن مركز "وينثروب" الذي سيوفر مئات الوحدات السكنية والمساحات المكتبية في شارع داون تاون كروسينغ، يمكن أن يصبح حفرة أرضية أخرى في وسط مدينة بوسطن، حيث كان وجيفريز هو الفارس الأبيض الذي دخل إلى نفس الحي في عام 2013 لملء فراغ حفرة شاغرة لمدة 5 سنوات لمتجر "فيلاين" سابقاً، بعد أن تراجعت شركة "فوراندو ريلايتي ترست" عن تمويل ناطحة سحاب هناك، واليوم أصبح الموقع مقراً لبرج "ميلينيوم".

وأفادت الصحيفة بأنه قبل بضعة أشهر فقط كانت هناك منطقة على بعد بضعة مبان من الموقع السابق معرضة لخطر أن تصبح حفرة قبيحة أخرى في بوسطن، حيث أمضت أطقم العمل 3 سنوات في هدم مرآب سيارات مملوك للمدينة لإفساح المجال لمركز "وينثروب"، ولكن في فبراير، ومع انتشار فيروس كوفيد - 19 في جميع أنحاء العالم، تلقى جيفريز مكالمة هاتفية من شريك مصرفي قديم في مجموعة "إتش إس بي سي" المصرفية، الذي كان من المقرر أن يقود قرضاً بقيمة 825 مليون دولار للمشروع إلى جانب بنك هيلبا الألماني، في إطار محاولات البنوك ترتيب قروض مجمعة مع مؤسسات أخرى لشراء أجزاء أصغر من الديون.

ولفتت إلى أن البنوك قامت بالاتصال بكريس لإبلاغه بأن سوق القروض المجمعة غير موجود، وكل بنك صنف لشراء دين بقيمة 25 مليون دولار أو دين بقيمة 50 مليون دولار أصبح خارج السوق، واختار البنكان الانتظار 90 يوماً لمعرفة ما إذا كان الضغط على الأسواق المالية العالمية من جائحة فيروس كورونا سينتهي أم لا، وقضى جيفريز وميلينيوم بارتنرز الوقت في الاتصال بالبنوك الأخرى، ليجدا أن النظام بأكمله تجمد في نهاية التسعين يوماً، وأصبح من الواضح جداً أنه لا يوجد سوق قروض مجمعة.

وقالت: "إن جيفريز وجد نفسه في مكان صعب، من دون وجود مستأجر لمكتب رئيسي كبير من المساحة المكتبية في مركز وينثروب، ولا يوجد ضمان للوحدات السكنية عند اكتمال البرج، وأنه يحتاج إلى العثور على مصادر تمويل غير تقليدية، ولذلك رأى أنه من الأفضل عدم إضاعة الوقت في إلقاء اللوم على البنوك، وأنه من الأفضل البحث عن حل آخر".

وزادت: "بدأ جيفريز في البحث عن الفرص في جميع أنحاء العالم، بحثًا عن شريك يمكنه دعم مشروع واسع النطاق مثل مركز وينثورب لكن في النهاية، اعتمد على أحد معارفه من السنوات الماضية وهو إد سيسكند، الذي عمل مع ميلينيوم بارتنرز في تمويل فندق وأبراج "ريتز-كارلتون" والمبنى المكتبي "10 سان جيمس" في بوسطن بينما كان يعمل مع صندوق "وايتهال ستريت" التابع لـ"غولدمان ساك"، ومن ثم أسس سيسكيند شركة "كال ستريت إنفستمنتس" في لندن، وهي شركة استثمار وتمويل عقاري تدعمها هيئة الاستثمارات الكويتية، وكان لدي "كال ستريت" رأس المال، وتفويضا من داعميه للقيام بالرهون العقارية الأولى فقط.

ونقلت عن جيفريز انه تذكر قول سيسكيند له: "أنا أحذرك، إنها غالية الثمن"، وسيتعين على شركة "ميلينيوم بارتنرز" طرح 525 مليون دولار من رأسمالها أو %40 من إجمالي مشروع "وينثورب" بينما ستوفر "كال ستريت" النسبة المتبقية البالغة %60 أو 775 مليون دولار.