أرامكو

أرامكو تستهدف مضاعفة سعة تخزين البيانات 4 مرات بحلول 2025

نشر في: آخر تحديث:

قال النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية في أرامكو السعودية أحمد بن عبدالرحمن السعدي، إن أرامكو السعودية تواصل تقدمها في مجال التحول الرقمي، الذي تشكل البيانات والبنية التحتية الرقمية حجر الزاوية فيه، لذلك وضعت ثلاث ركائز أساس تستند عليها منظومة الذكاء الاصطناعي، وهي: البيانات والبنية التحتية والتقنية وبناء القدرات.

وأكد السعدي في حلقة نقاش بعنوان (بناء منظومة للطاقة يحركها الذكاء الاصطناعي) خلال أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي أن أرامكو السعودية تسعى إلى مضاعفة سعة تخزين البيانات لديها أربع مرات بحلول عام 2025م لتصل إلى 400 بيتابايت، وذلك نتيجة لنشر أكثر من 100 ألف من الأجهزة الذكية وأجهزة إنترنت الأشياء، وحلول الواقع الافتراضي، وعمليات الأمن السيبراني، وتحليل البيانات، مشيراً إلى أن الشركة استثمرت في إنشاء مركز بيانات عالمي المستوى قابل للتطوير، وتخطط في الوقت نفسه لمضاعفة طاقته الاستيعابية من 9 ميجاوات إلى 17 ميجاوات بحلول عام 2030، كما ستزيد البنية التحتية للحوسبة لدى الشركة بمقدار أربعة أضعاف.

وفي هذا الصدد لا يُعد قطاع النفط الخام والغاز بمعزلٍ عن التقدّم التقني السريع، والواقع أنه كان منذ زمن طويل أحد أكثر القطاعات تطوراً فيما يتعلق بإحداث نقلة نوعية في مكان العمل. وبدءًا من أجهزة الحفر التي يتم تشغيلها آلياً عن بُعد ومروراً بالطائرات المسيّرة التي ترصد التسرب والروبوتات التي تعمل تحت الماء ووصولاً إلى تقنية النمذجة الرباعية الأبعاد للطبقات الجوفية فإن تبنّي تقنيات الثورة الصناعية الرابعة أطلق العنان للموارد والكفاءات الجديدة في مختلف مراحل سلسلة القيمة.

وفي مجال تعزيز برامج ومبادرات هذه الثورة الرقمية استثمرت أرامكو السعودية في أكثر من 15 شركة ناشئة تركز على الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، محلياً ودولياً. كما يتم التركيز على بناء القدرات وتطوير المواهب للاستفادة الكاملة من الرقمنة.

وقد بدأت الشركة بالفعل العديد من البرامج بما في ذلك درجات الماجستير التي تستضيفها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومعهد جورجيا التقني بالولايات المتحدة الأمريكية، وجامعة (آي إي) بأسبانيا.

وللتوسع في مشاريع الثورة الرقمية أنشأت أرامكو السعودية مركز الثورة الصناعية الرابعة الذي يمتد على مساحة تزيد على 2500 متر مربع مخصصة لمستقبل الطاقة. والمركز مُعد للاستكشاف وإعداد النماذج الأولية وإجراء التجارب قبل مرحلة الإطلاق الشامل، ويضم شاشات فيديو جدارية بواقع 270 متراً تشتمل على نقاط ضوئية تزيد على 109 ملايين نقطة ضوئية، مقسمة إلى مجموعات ومناطق متعددة بما في ذلك شاشة فيديو منحنية ضخمة لجناح الذكاء الاصطناعي، يُعرض عليها ما يزيد على 20 حلًا تشغيلياً.

واهتمت أرامكو بتطبيقات الذكاء الاصطناعي حيث يُسهم الذكاء الاصطناعي في خلق قيمة اقتصادية مهمة في أعمال النفط الخام والغاز، وعلى سبيل المثال، تمكنت الشركة في حقل خريص من تقليل إجمالي استهلاك الطاقة بنسبة 18% وتقليل تكاليف الصيانة بنسبة 30% وتقليل أوقات الفحص بحوالي 40%.

وقد طورت أرامكو السعودية أيضًا نهجاً مبتكراً لدمج الحلول الرقمية المختلفة، بما في ذلك ما يُعرف بالتوأمة الرقمية نسخة رقمية افتراضية من الأصول المادية أو المنتجات إضافة إلى كثافة الطاقة بوصفها من بين الحلول الأخرى القائمة على الذكاء الاصطناعي.

وفيما يتعلق بإدارة سلسلة الإمداد، فقد طورت الشركة منصة للسوق الإلكترونية، والتي تستخدم تقنيات التعلم الآلي المتقدمة لتقديم بيانات سريعة ودقيقة للموردين والسلع، وتوفير تحليل مفصل للإنفاق. وبموازاة ذلك، يجري العمل على تطوير منظومة حاسوبية خوارزمية لمراقبة المواد أثناء النقل والمساعدة في تحسين تسليمها في الوقت المحدد.

وتوفر تقنيات الذكاء الاصطناعي مجالًا كبيراً لتعزيز السلامة في أعمال قطاع النفط الخام والغاز، وفيما يتعلق بسلامة المشاريع، فقد عملت شركة أرامكو السعودية لمشاريع الطاقة مع شركة فوغهورن، إحدى الشركات الريادية التي تستثمر في أنظمة الذكاء الاصطناعي، لتطوير حل جديد لمراقبة واكتشاف وتقديم تنبؤات بشأن مخالفات السلامة التي يرتكبها العاملون، وذلك باستخدام تقنية متطورة لمعالجة الصور رقمياً، الأمر الذي يقدم حلولاً افتراضية واستباقية وفي الوقت الفعلي للامتثال للسلامة.

كما أن لدى أرامكو السعودية إيماناً راسخاً بالدور الرئيس للذكاء الاصطناعي لتحقيق الاستدامة. ولذلك، طوّرت منظومة حاسوبية تتنبأ بالحاجة لحرق الغاز في الشعلات والحد منه.

وبتطبيق هذه الأداة، تظل كثافة الحرق في الشركة أقل من 1% من إنتاجها من الغاز، وهو ما أشاد به المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث طوّرت الشركة أيضًا حلًا لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من خلال مراقبة تلك الانبعاثات من أكثر من 2000 مصدر في كافة مرافق الشركة التشغيلية، وتقيس هذه الأدوات أداء كل منشأة في جميع أنحاء الشركة لتحديد فرص تقليل حرق الغاز في الشعلات، وكذلك الانبعاثات.