شركات

لهذا السبب.. ماكدونالدز مهددة بدفع تعويضات بـ4 مليارات دولار

نشر في: آخر تحديث:

تواجه شركة ماكدونالدز الأميركية للوجبات السريعة خطر دفع تعويض مالي قيمته مليارات عدة، وذلك بعد أن رفع ضدها قضية تتهمها بالتمييز العنصري.

وجرى رفع الدعوى من قبل شركة المحاماة التي تمثل 52 من أصحاب الامتياز (الفرنشايز) السابقين من السود الذين رفعوا دعوى قضائية مماثلة في 31 أغسطس.

وقد جرى اتهام ماكدونالدز بوضع أصحاب الامتياز من البشرة السوداء في مواقع غير مرغوب فيها في ولاية تينسي مع ارتفاع تكاليف التأمين ومبيعات أقل من المتوسط​، مما أدى إلى تكبدهم خسائر كبيرة وارتفاع ديونهم.

قدر جيم فيرارو ، محامي المدعين ، أن ماكدونالدز لديها 186 من أصحاب الامتياز السود في الولايات المتحدة، بانخفاض عن ذروة وصلت إلى 377 في عام 1998، الذين يمتلكون "أكثر من 700 متجر".

والدعوى المرفوعة في محكمة فيدرالية في شيكاغو، حيث يقع المقر الرئيسي لماكدونالدز، تطالب بتعويضات تتراوح بين 4 و5 ملايين دولار لكل متجر، ويحتمل أن يصل مجموعها إلى أكثر من 3 مليارات دولار.

في بيان، قالت "ماكدونالدز أميركا" إن لديها "مصلحة واضحة" في نجاح أصحاب الامتياز، وإنها استثمرت بشكل كبير في تلك الامتيازات بعد أن واجه أصحابها صعوبات، مشيرة إلى أنها إنها ستدافع عن نفسها جراء تلك الدعوى القضائية.

وكانت ماكدونالدز أعلنت أنها اتخذت خلال العام الحالي عدة خطوات لمعالجة المخاوف بشأن ثقافة مكان العمل، بما في ذلك تحديث قيم الشركة لأول مرة منذ عام 2008.

وقد نفت الشركة معاملة أصحاب الامتياز من البشرة السوداء بشكل مختلف، مع الاعتراف بأنها تريد أن تصبح رتب أصحاب الامتياز أكثر تنوعاً.

كما نفت ماكدونالدز أيضاً دعاوى تمييز عنصري في دعوى قضائية رفعها في يناير الماضي اثنان من المديرين التنفيذيين السود.

وسعت ماكدونالدز الأسبوع الماضي إلى رفض الدعوى القضائية التي رفعها أصحاب الامتياز السابقون، والتي تطالب بتعويضات تصل إلى مليار دولار ، قائلة إنها كشفت عن مخاطر امتلاك فروع في مناطق محددة ولم تجبر أي شخص على الفشل.