مصر خطة تصالح مع رجال أعمال مسجونين مقابل المال

عز والمغربي وبشاي على رأس القائمة

نشر في: آخر تحديث:
نقلت صحيفة "المصري اليوم" عن مصادر لم تسمها، أن الحكومة المصرية بدأت تنفيذ خطة للتصالح مع عدد من رموز النظام السابق، المحبوسين والمتورطين في قضايا مالية، مقابل دفع مبالغ كبيرة للتسوية.

وذكرت الصحيفة أنه من المقرر أن تعلن الحكومة أولى مراحل هذه الخطة خلال أيام، حيث ستكشف تفاصيل التصالح الذي تم التوصل إليه عبر المفاوضات التي جرت بينها وبين رجل الأعمال المحبوس أحمد عز، أمين التنظيم بالحزب الوطني المنحل، ومالكي شركة بشاي للصلب في قضية حصولهما على رخصتين لإنتاج الحديد مجاناً، وهي القضية التي حُكم فيها على رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة الأسبق بالسجن المشدد لمدة ١٥ عاماً، كما تم الحكم في نفس القضية أيضاً على عمرو عسل، رئيس هيئة التنمية الصناعية السابق، بالسجن لمدة عشر سنوات، وهي العقوبة ذاتها التي وقعت على عز.

وكشف مسؤول حكومي عن أن الحكومة ستسترد 1.28 مليار جنيه من عز وبشاي، وسيتم الإعلان عن تفاصيل الاتفاق قريباً.

وأكدت مصادر أخرى أن هناك اتجاهاً للتصالح مع عدد من رجال الأعمال الذين لهم قضايا تنظر الآن أمام القضاء، وتم الحكم في بعضها ضد عدد من الوزراء، من بينهم المهندس أحمد المغربي، وزير الإسكان الأسبق.

وقالت المصادر إن هذا الاتجاه يأتي لدفع عجلة الاستثمار، وإسقاط أساس النزاع في قضايا بعض رموز النظام السابق.

واستمراراً لسياسة المصالحات قال مصدر حكومي إن اللجنة الوزارية لتسوية منازعات عقود الاستثمار ستبحث تسوية النزاع مع الشركة المصرية - الكويتية التي حصلت على أراضٍ بالعياط لغرض الاستثمار الزراعي وحولتها لنشاط عقاري، وهي التسوية التي تطالب فيها الحكومة بالحصول على 44.5 مليار جنيه فروق تسعير الأراضي.

وأضاف المصدر أن رئيس الوزراء كلف لجنة برئاسة المستشارة الاقتصادية لمجلس الوزراء نجلاء الأهواني بدراسة أوضاع الشركة المصرية - الكويتية وإحالتها للجنة منازعات عقود الاستثمار.