محمد بن راشد يعتمد مشاريع تبدأ بـ687 مليون درهم

منها مدينة علاء الدين وبوابة الممزر والبلدية ترصد 3 مليارات لميزانية 2013

نشر في: آخر تحديث:
اعتمد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مؤخرا مشروعات جديدة، فقد أعلنت بلدية دبي عن 15 نوعاً جديداً بكلفة تقديرية تصل الى 687 مليون درهم، بدأت بالفعل تنفيذها لتصبح أيقونات متميزة تضيف لمشروعات الإمارة بعدا جماليا آخرا يحسب لدبي عالميا.

وأعلنت بلدية دبي عن خطتها الاستراتيجية الجديدة للأعوام 2013 الى 2015، حيث قال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام البلدية إن المشروعات بدأت بالفعل حيز التنفيذ، مشيرا إلى أن الميزانية المقترحة للبلدية للعام المقبل تقدر بحوالي 3 مليارات درهم، مؤكدا أن البلدية أخذت على عاتقها التزاما بحيث تكون ميزانيتها ثابتة لا تتجاوز سنويا هذا المبلغ، خاصة وأنها قادرة على إعادة تمويل مشروعاتها من خلال الايرادات التي تحصلها، وفقا لصحيفة البيان الإماراتية.

وأشار إلى أن المشروعات الجديدة ضمن الخطة الاستراتيجية الجديدة للأعوام 2013 الى 2015 تضم مشروعات تنفذها البلدية ضمن خطتها وميزانيتها، وأخرى عبارة عن مشروعات استثمارية تنفذها الدائرة لجهات أخرى، موضحا أن المشروعات تضم: مدينة علاء الدين وهي عبارة عن ثلاثة أبراج في مرسى السفن داخل خور دبي، يتميز المشروع بالحرص التام على استخدام الاراضي من حيث تنفيذه في الماء، ويتضمن مكاتب تجارية وفندقا بواقع ثلاثة أبراج تمتد على مسافة 450 مترا، ومشروع بوابة الممزر الذي سيغير شكل المنطقة بالكامل لتصبح أحد أهم نقاط الجذب الترفيهية في منطقة ديرة، ويضم مقاهي ومطاعم وأبراجاً على مساحة 14 هكتارا، وبلازا للمشاة تربط الحديقة بشاطئ بحيرة الممزر، وتطوير ممر مظلل بطول 900 متر تطل عليه المقاهي والمطاعم من جهة، ومن الجهة الاخرى الحديقة العامة.

وأضاف أن المشروعات تضم أيضا متحف دبي البحري، وهو عبارة عن متحف للأحياء المائية مستوحى من شكل الحلزون الطبيعي بإطلالة رائعة على محمية رأس الخور للاستمتاع بمشاهدة الطيور النادرة والطبيعة المبهرة للمحمية، وسيشكل تحفة معمارية فريدة في شكله ومضمونه وبكلفة تقديرية تبلغ 35 مليون درهم، ومشروع سوق القوارب وأدوات الصيد، مؤكدا أن المشروع من شأنه أن يحول دبي إلى مقصد عالمي لصناعة وبيع وتصدير القوارب وتجارة القوارب الجديدة والمستعملة بكلفة تقديرية تصل إلى 80 مليون درهم، ومشروع مختبر الحريق متخصص في فحوص الحريق وأسبابها والعوامل المؤدية إليها سيقام في منطقة العوير.

وأشار إلى أن المشروعات الجديدة تضم أيضا مشروع تطوير مركز مدينة حتا، وهو عبارة عن مجمع سكني وتجاري يضم الخدمات الاساسية والضرورية اللازمة بتكلفة تقريبية تصل إلى 15 مليون درهم، ومشروع سفاري دبي بعد ادخال بعض التعديلات على التصميم الاصلي لإظهاره بأفضل صورة وبكامل المرافق المطلوبة، ويقع في منطقة العوير على مساحة كلية للأرض تبلغ 400 هكتار، ويضم حديقة الفراشات، ودبي سفاري، وملاعب الجولف الترفيهية، حيث سيكون بعد انتهائه افضل مركز للحياة الفطرية عالميا، وتبلغ كلفته التقديرية 150 مليون درهم.

وقال لوتاه إن هذه المشروعات تأتي ضمن الخطة الاستراتيجية للبلدية التي اعتمدتها مؤخرا وتمتد من 2013 الى 2015، مشيرا الى ان خطة البلدية تنطلق من رؤية إمارة دبي في تعزيز التنمية المستدامة والمكانة العالمية للإمارة وجعلها، مركزا مفضلا للمال والأعمال والسياحة، حيث ركزت البلدية على مفهوم الاستدامة وتحقيق رؤية الحكومة من خلال رؤية البلدية المحدثة وهي: بناء مدينة متميزة تتوفر فيها استدامة رفاهية العيش ومقومات النجاح، فيما تتمثل رسالتها في: العمل على تصميم وتخطيط وبناء الأبنية الأساسية وإدارة المرافق والخدمات البلدية من خلال الاستثمار الأمثل للموارد والمحافظة على معايير التنمية المستدامة.