لبنان يعتزم إطلاق مناقصات تنقيب عن الغاز مطلع فبراير المقبل

مسح ثلاثي الأبعاد كشف احتواء المنطقة الجنوبية على 12 تريليون قدم مكعبة

نشر في: آخر تحديث:
أعلنت الحكومة اللبنانية إطلاق مناقصات لأعمال التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية بالبحر المتوسط ابتداء من أول فبراير/شباط 2013، على أن يكون موعد تلقي طلبات التراخيص في الثاني من مايو/آيار.

ويقول لبنان إنه اكتشف مكامن تحتوي على كميات واعدة من الغاز الطبيعي في قاع البحر، وفقاً لمسوح أجريت في 2006 و2007.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، قال وزير الطاقة والنفط اللبناني، جبران باسيل، إن المسح السيزمي الثلاثي الأبعاد أظهر أن المياه الجنوبية تحتوي على 12 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي، موزعة على مساحة ثلاثة آلاف كيلومتر مربع.

وأضاف أن مكمناً واحداً فقط من تلك المكامن قد يلبي حاجات محطات الكهرباء اللبنانية لمدة 99 عاماً، وفقاً لوكالة رويترز للأنباء.

وقال وزير الشؤون الاجتماعية، وائل أبو فاعور للصحافيين عقب جلسة لمجلس الوزراء يوم الخميس، إن المجلس قرر إطلاق دورة تراخيص للبحث عن النفط في المياه اللبنانية.

وأضاف أن المجلس قرر "الموافقة على اعتماد البرنامج الزمني وخطة العمل المقدمة من وزارة الطاقة والمياه والتي تبدأ بفتح دورة التأهيل المسبق للشركات في أول شباط عام 2013 ويكون موعد 21 مارس/أذار عام 2013 هو موعد إصدار لائحة الشركات المؤهلة على أن يكون موعد الثاني من أيار عام 2013 موعداً لاستقبال طلبات التراخيص من الشركات المؤهلة وإطلاق الدورة".

وكان باسيل قال لرويترز، يوم الأربعاء، إن إشارة الانطلاق هذه "مؤشر أساسي لاستقطاب لبنان للشركات العالمية".

وأضاف قائلاً "في الثاني من أيار 2013 تقدم كل شركة عروضها وبعد ستة أشهر تبدأ عملية فض العروض، ومن بعدها التفاوض وبعد شهرين التوقيع. وحسب التسلسل الزمني لهذه العملية يكون التوقيع في أول أذار عام 2014، وهذا الوقت الطبيعي للعملية".

وأوضح أن سباق الشركات ينطلق ابتداء من إعلان الدولة اللبنانية عن إطلاق عملية التراخيص.

وتنامى الاهتمام بالتنقيب عن النفط قبالة سواحل لبنان منذ اكتشاف حقلين للغاز الطبيعي قبالة سواحل إسرائيل على الحدود البحرية مع جنوب لبنان.

ويأمل لبنان أن تساعد اكتشافات الغاز الضخمة في معالجة ارتفاع الدين العام والنقص المزمن في الطاقة الكهربائية.

وكان لبنان يهدف إلى إطلاق مناقصة لأعمال الحفر الاستكشافية قبل ستة أشهر، لكن تم تأجيلها بسبب تأخر تشكيل هيئة إدارة قطاع البترول في الدولة.

وقال مندوبون في مؤتمر النفط والغاز في بيروت في وقت سابق من هذا الشهر، إن المياه الإقليمية اللبنانية قد تحتوي على ما بين 30 و40 تريليون قدم مكعبة من الغاز.