مصر تتوقع استئناف مفاوضات صندوق النقد يناير المقبل

وسط هبوط قياسي للجنيه أمام الدولار

نشر في: آخر تحديث:
أعلنت مصر التي تعاني أزمة اقتصادية خطيرة أنها ستستأنف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول قرض بقيمة 4,8 مليار دولار تم تعليقه قبل ثلاثة أسابيع، فيما ارتفع الدولار الأمريكي الى 6,365 جنيه وهي أعلى قيمة له خلال ثمانية أعوام.

وقال هشام قنديل، رئيس الوزراء المصري، في مؤتمر صحافي إن الحكومة المصرية وجّهت دعوة إلى الصندوق لزيارة القاهرة "خلال شهر يناير المقبل لاستئناف الحوار لنمضي في موضوع القرض لأننا نحتاج الى شهادة الثقة التي يعطيها صندوق النقد الدولي"، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال قنديل إن قيمة القرض "قليلة" لكنها تكمن في مدى الثقة بالاقتصاد المصري الذي يمر بوضعية "صعبة" لكن "لا يمكن أن نتحدث عن الإفلاس".

وتم تعليق طلب القرض الذي قدمته مصر في أغسطس الماضي، في منتصف ديسمبر بعد أن طلبت القاهرة مهلة شهر بسبب "الأوضاع السياسية في البلاد".

وقال رئيس الوزراء المصري إن حكومته طرحت "مبادرة وطنية للتوافق والانطلاق الاقتصادي" تقضي بإجراء حوارات هذا الأسبوع مع خبراء اقتصاديين وممثلين عن الأحزاب "سنناقش خلالها مجدداً خطة الحكومة للإصلاح الاقتصادي حتى يكون هناك توافق عليها".

وأعرب عن أمله في ألا يسفر هذا الحوار عن "تغييرات كبيرة في هذه الخطة".