حملات دبلوماسية وإعلامية في الهند لتأجيل "نطاقات"

مع بدء تطبيق البرنامج على المنشآت الصغيرة

نشر في: آخر تحديث:

شنت وسائل الإعلام الهندية حملات مكثفة بالتزامن مع حملات دبلوماسية لحث رئيس الوزراء الهندي بضرورة الحديث مع السلطات السعودية لإرجاء تطبيق نطاقات لتشكيله خطراً محدقاً بعدد كبير من العمالة، في حين حللت صحف أخرى سيناريوهات عودة عمالتها إلى البلاد وأثرها الكارثي على الاقتصاد.

ولم تغب وسائل الإعلام المرئية عن الحدث؛ حيث خصص تلفزيون آسيا نيوز "حلقة حوار" التي تبث على مدار ساعة كاملة لمناقشة القرار عبر حوارات مع عدد من المسؤولين والخبراء الاقتصاديين والعمالة المقيمين في المملكة، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية.

وأشارت صحيفة "ذا هندو" أن الوزير أومن تشاندي حث رئيس الوزراء مانوهان سينج لبحث تطبيق قرار نطاقات مع الحكومة السعودية، موضحاً في خطابه إلى سينج ضرورة إرسال طلب إلى السلطات السعودية يطلب فيه تأجيل تطبيق القرار ومـنح العـمالة "فرصة"، لتجنب التداعيات الكارثية للقرار.

وأضاف: "أتمنى أن تقدر خطورة الوضع وتعقيداته، خاصة في منطقة كيرلا، لذا أرجوك أن تتدخل مستخدماً العلاقات الودية التي تربطنا مع السعودية، للتمهل في تطبيق القرار".

ومن جهة أخرى، أوضح وزير عمالة الخارج فايالار رافي أنه ناقش مع سفير بلاده لدى الرياض كيفية تجنب خسارة العمالة لوظائفهم، عبر رفع مقترح لوزارة العمل السعودية، مؤكداً أنه سيقوم بكل شيء ممكن لحفظ وظائف العمالة من الفقدان.

أما صحيفة "ذا إنديان إكسبريس"، التي افتتحت مقالتها بعبارة ساخرة "شكر لنطاقات"، فأوردت معاناة وقصة عدد من العمالة الذين أجبروا على العودة إلى بلادهم بعد تطبيق القرار.