لصوص يبيعون ذهباً مسروقاً من دول "مضطربة" في السعودية

الصفقات تُطرح بخصومات بين 10 و15% عن سعر السوق

نشر في: آخر تحديث:

كشف عضو مجلس التجارة الدولي عبداللطيف النمر أن هناك كميات من الذهب "مشبوهة" المصدر تُعرض على مستثمرين في قطاع الذهب بالسعودية من جهات خارجية، بخصومات متفاوتة تتراوح بين 10% و15% عن السعر الأصلي.

وأوضح في تصريحات لصحيفة "الرياض" أن هذه العروض تُقدم بطرق نظامية في ظاهرها إلا أن مصدرها مثار شك وريبة، حيث تكون في غالبها سرقات لخزانات الدول التي مرّت بنزاعات وحروب إقليمية.

وأضاف النمر، وهو رئيس لجنة الذهب والمجوهرات في غرفة المنطقة الشرقية بالسعودية سابقاً، أنّ هذه الظاهرة امتدت لسنوات طيلة فترة النزاعات التي عانت منها المنطقة مؤخراً على المستوى الإقليمي، مشدداً على ضرورة التأكد من سلامة مصادر الذهب المستورد وخلوّه من أي شبهات أو دلائل على عدم شرعيته كالقيام ببيعه بأقلّ من سعره الحقيقي وقت بيعه.

وحذر عضو مجلس التجارة الدولي المستثمرين في قطاع الذهب والمجوهرات بالمملكة من الانسياق وراء هذه العروض دون التأكد من سلامة مصادرها وشرعيتها لاسيما إن كانت من مصادر غير معروفة أو موثوقة.

وأوضح النمر أن أسواق الذهب في الوقت الراهن تمرّ بتذبذب على الرغم من الصراعات والنزاعات القائمة التي تعدّ عاملاً أساسياً لارتفاع أسعار الذهب، إلا أنّ هذه الصراعات كانت تأثيراتها داخلية ومحدودة على دول الصراع، ولم تكن ذات طابع دولي لتؤثر على أسعار الذهب كونه الملاذ الآمن في وقت الأزمات والحروب العالمية.