السودان يمنح شركة إيرانية رخصة للتنقيب عن الذهب

المعدن الأصفر أصبح المصدر الرئيسي للدولارات بعد انفصال الجنوب

نشر في: آخر تحديث:

قالت وسائل إعلام شبه حكومية إن السودان منح شركة إيرانية رخصة للتنقيب عن الذهب في البلاد، مما يشير إلى تنامي الروابط التجارية بين الخرطوم وطهران.

وكانت وسائل إعلام حكومية سودانية قالت في فبراير/شباط بعد اجتماع للرئيس السوداني عمر حسن البشير مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد: إن الخرطوم تتطلع إلى مزيد من الاستثمارات من طهران.

ويحاول السودان اجتذاب مزيد من الاستثمار في قطاع التنقيب عن الذهب الذي أصبح المصدر الرئيسي للدولارات اللازمة لتمويل الواردات بعد أن فقدت البلاد معظم إنتاجها النفطي بسبب انفصال جنوب السودان عام 2011.

وقال السودان إنه يتطلع لإنتاج نحو 50 طناً من الذهب هذا العام، وهو ما قد يجعله ثالث أكبر منتج للذهب في إفريقيا بعد جنوب إفريقيا وغانا، ويضعه في قائمة أكبر 15 منتجاً في العالم.

وقال الموقع الإلكتروني للمركز السوداني للخدمات الصحافية في وقت متأخر يوم الثلاثاء: إن السودان منح شركة "ماين أن متلس" الإيرانية رخصة للتنقيب عن الذهب في ولاية نهر النيل شمال الخرطوم، وهي منطقة تنتج جزءاً كبيراً من ذهب السودان.

وقال الموقع إن العمل سيبدأ فوراً، لكنه لم يذكر مزيداً من التفاصيل.

ومنح السودان مئات الرخص للتنقيب عن الذهب، ولا سيما لشركات من الصين ودول عربية وإفريقية وروسيا وبضع شركات غربية، منها شركات كندية مستعدة للتعامل مع السودان رغم الحظر التجاري الأميركي.

ويتمتع السودان بعلاقات طيبة مع إيران، فقد التقى البشير وأحمدي نجاد عدة مرات خلال العامين الماضيين، لكن لا توجد علامات كثيرة على وجود شركات إيرانية في السودان، ما عدا محطات وقود تديرها شركة النفط الوطنية الإيرانية.

وسلطت الأضواء على علاقات السودان وإيران في الأشهر الأخيرة. وزارت سفينتان تابعتان للقوات البحرية الإيرانية السودان في أكتوبر/تشرين الأول بعد أيام من اتهام السودان لإسرائيل بقصف مصنع أسلحة في العاصمة الخرطوم. ورست سفينتان أخريان تابعتان للجيش الإيراني في أكبر ميناء سوداني على البحر الأحمر في ديسمبر/كانون الأول.