الكهرباء المصرية تلقي 50 مليار جنيه بملعب القطاع الخاص

لتوفير نحو 13 ألف ميغاوات على مدى السنوات الخمس المقبلة

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الكهرباء المصري إن وزارته ستعتمد على القطاع الخاص في تنفيذ مشروعات باستثمارات تتجاوز 50 مليار جنيه (7.16 مليار دولار) من شأنها أن توفر نحو 13 ألف ميغاوات على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وقال الوزير أحمد مصطفى إمام في مقابلة مع رويترز في العاصمة السعودية، إن الوزارة ستطرح على المستثمرين محطتين سعة الواحدة نحو 5500 ميغاوات خلال الشهر الجاري، بعدما طرحت محطة في أواخر مايو، وإن استثمارات تلك المحطات ستبلغ 7.5 مليار دولار.

وزار إمام السعودية ممثلا عن الحكومة المصرية لتوقيع مذكرة تفاهم للربط الكهربائي مع السعودية في أولى خطوات تنفيذ مشروع تقدر تكلفته بستة مليارات ريال (1.6 مليار دولار) لتبادل الطاقة بين البلدين.

وستبلغ سعة خط الربط الكهربائي بين البلدين ثلاثة آلاف ميغاوات، وسيستغرق المشروع 24-30 شهراً حتى اكتماله.

وقال إمام "بلغت استثمارات الوزارة 43 مليار جنيه خلال ثلاث سنوات.. في السنوات المقبلة سنعتمد على القطاع الخاص. ونطرح حاليا ثلاث محطات كبرى طاقة كل واحدة منها نحو 5500 ميغاوات.. لن نستثمر ولكن سنشتري منهم الطاقة ونبيعها".

ويعاني أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان أزمة كهرباء، وتشهد بعض المناطق انقطاعات متكررة خلال أشهر الصيف مع بلوغ الطلب ذروته.

وحول أزمة الكهرباء قال إمام إن الوزارة تواجه مشاكل في ربط ثلاث عدد من المحطات بالشبكة الوطنية كان من المقرر أن تدخل الخدمة هذا العام لتخفيف حدة أزمة الكهرباء في البلاد.

وأوضح أن الوزارة تعمل حاليا من اجل تشغيل ثلاث محطات إحداها في بنها بسعة 750 ميغاوات وأخرى في شمال الجيزة 2250 ميغاوات والثالثة في العين السخنة بطاقة 1650 ميغاوات كان من المفترض أن تدخل الخدمة هذا العام لكنها ستتأخر بعض الشيء نتيجة لمشاكل.

وقال "هذا العام كان من المقرر أن نضيف 2800 ميغاوات دخل منها 1300 ميغاوات من محطة أبوقير لكن لدينا مشاكل في محطتي بنها وشمال الجيزة.. المشكلة ليست في المحطات وإنما في ربط المحطة بالشبكة لمشاكل من بينها الانفلات الأمني ومشاكل تتعلق بالعمال".

وقررت الحكومة زيادة كميات الغاز اللازمة لتوليد الكهرباء بنسبة 9.1 % إلى 84 مليون متر مكعب يوميا بدءاً من أول يونيو وتعتزم أيضا زيادة امدادات المازوت بنسبة 29% لتصل إلى 22 ألف طن يوميا.

وقال الوزير "نشتري بنحو 150 إلى 200 مليون جنيه وقودا في اليوم سواء غاز أو مازوت لمحطات الكهرباء".

وأوضح أنه يتعين على المواطنين المشاركة بفاعلية في ترشيد الاستهلاك للتغلب على أزمة الكهرباء قائلا إن الاستجابة "لم تكن بالصورة التي كنا نأملها."

وتتنامى مشاعر السخط بين المصريين بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء مما أدى إلى ظهور دعوات الي التمرد وعدم سداد فواتير الكهرباء منها حملة "أنا مش حدفع فاتورة الكهرباء" و"معا ضد مهزلة انقطاع الكهرباء في مصر" على موقع فيسبوك.