مسؤول: "سهولة" تحويل أموال المستثمرين ببورصة مصر للخارج

طالما أدخلها الأجانب من خلال البنوك العاملة في البلاد

نشر في: آخر تحديث:

قال أشرف الشرقاوي، رئيس هيئة الرقابة المالية في مصر، الخميس، إنه لا توجد أي صعوبات في تحويل أموال المستثمرين الأجانب في البورصة المصرية إلى خارج البلاد مادام تم إدخالها من خلال البنوك العاملة في مصر.

وأضاف الشرقاوي: "أي مستثمر أجنبي يحوّل أمواله من الخارج لاستثمارها في البورصة المصرية لا يواجه أي صعوبات عند تحويلها مرة أخرى إلى خارج البلاد."

وأثارت شركة مورغان ستانلي كابيتال إنترناشونال (إم.اس.سي.آي) للمؤشرات أمس مخاوف في الأسواق بعد أن أبدت قلقها من الصعوبة التي يواجها المستثمرون الأجانب عند تحويل الأموال إلى خارج البلاد مرة أخرى.

وفي مؤتمر عبر الهاتف عُقد أمس، أثار مسؤول بمورغان ستانلي بعض المخاوف حيال مصر، عندما قال إن بعض المستثمرين أبلغوا شركته بأنهم يواجهون مشاكل عملة عند تحويل أموالهم إلى الخارج.

لكن الشرقاوي قال اليوم: "لم ترد إلينا أي مشكلات من المستثمرين الأجانب بخصوص تحويل أموالهم للخارج. جلست أمس مع بعض المستثمرين الأجانب، وأكدوا عدم تعرضهم لأي صعوبات في تحويل أموالهم خارج مصر".

وأردف الشرقاوي وهو عضو في مجلس إدارة البنك المركزي المصري: "هناك آلية أعلن عنها البنك المركزي في 17 مارس الماضي تتيح للمستثمر الأجنبي أمواله التي أدخلها للبلاد في أي وقت يريد فيه التخارج من مصر".

وقالت "مورغان ستانلي" في بيان إنها قد تضطر إلى التشاور مع المستثمرين حول احتمال استبعاد مصر من مؤشر الأسواق الناشئة في حال تدهور الوضع بها.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أمس إلى أدنى مستوى في أكثر من 11 شهراً، بسبب خشية المستثمرين من احتمال استبعاد مصر من مؤشر إم.اس.سي.آي للأسواق الناشئة الذي يستخدمه كثير من مديري الصناديق الدولية.