عاجل

البث المباشر

إقليم كرد سوريا.. خزّان اقتصادي يضخ المليارات سنويا

المصدر: دبي – جمعة عكاش

ارتفعت حدة التكهنات في الفترة الأخيرة حول رغبة "كرد سوريا" بإقامة منطقة الحكم الذاتي شمال البلاد الغني بالنفط. ومع أن البيت الكردي يعاني صراعات سياسية داخلية، إلا أن المنطقة التي يعيش فيها الكرد تشكل خزانا اقتصاديا ضخما متنوعا بين النفط والزراعة والمياه.


وبحسب دراسة اقتصادية لقناة "العربية"، يسلط الضوء على حجم اقتصاد الإقليم المفترض من الاقتصاد السوري؟ وفرص استمراره اقتصادياً، في ظل تبلور المساعي الكردية سياسياً، لاسيما بعد الحديث عن صياغة مسودة دستور، وحكومة محلية مؤقتة.

ويقع إقليم الكرد المفترض، شمال شرقي سوريا، بمحاذاة الحدود العراقية - التركية، ويضم مدنا أهمها قامشلو، الحسكة، ديريك، عامودا، سري كانيه، تل أبيض، كوباني، وعفرين.

وتبلغ مساحة المنطقة حوالي 24 ألف كم مربع، أي ضعف مساحة لبنان، ويبلغ عدد سكانها حوالي 3.5 مليون نسمة أغلبهم كرد مع وجود أقليات عربية وآشورية.

خزان اقتصادي

ويتمتع الإقليم بثروة اقتصادية ضخمة، إذ يمكنه إنتاج 250 ألف برميل من النفط يومياً، وكميات هائلة غير معروفة من الغاز، حيث تستطيع مؤسسة السويدية للغاز الطبيعي إنتاج أكثر من 16 ألف اسطوانة غاز يوميا.

ويشكل إنتاجه النفطي أكثر من نصف إنتاج سوريا البالغ 380 ألف برميل قبل الثورة.

إلى جانب النفط، تشكل الزراعة مقوما اقتصاديا رئيسا للمنقطة الكردية حيث يبلغ حجم المساحة القابلة للزراعة 18 ألف كم مربع.

وينتج الإقليم 1.4 مليون طن من القمح تشكل نحو 37% من إنتاج سوريا. كما ينتج من القطن 273 ألف طن تشكل حوالي 39% من إنتاج سوريا. ويفوق عدد أشجار الزيتون 15 مليون شجرة أي 23% من عدد أشجار سوريا. ويخرج من المنقطة نحو 45 % من إنتاج سوريا الزراعي.

وتستمد الزراعة قوتها من موارد مائية ضخمة هي 10 سدود سعتها حوالي 300 مليون متر مكعب. وثمانية أنهار بينها نهر دجلة العملاق، إضافة إلى عشرات آلاف الينابيع والآبار، وبالتالي تشكل موارد الإقليم المائية نحو 55% من حجم ثروة سوريا المائية.

وترى الدراسة أن الإقليم يمكنه تحقيق إيرادات مالية ضخمة، عبر 4 سلع رئيسة، وباحتساب سعرها وفق أسعار السوق العالمية الحالية يظهر أن الإقليم يمكن أن يجني من النفط 9.5 مليار دولار سنويا.
ومن الزيتون 750 مليون دولار ومن القمح 372 مليون دولار، ومن القطن 230 مليون دولار.

أي يمكن تحقيق إيرادات سنوية تبلغ 10.8 مليار دولار، أي أكثر من نصف ميزانية سوريا للعام الجاري.2013 البالغة 20.3 مليار دولار.


قطاعات الاستثمار

وتوجد في المدن الكردية أكثر من 60 منشأة صناعية تتنوع بين إنتاج الأعلاف والكونسرة وصناعة الآلات ومعاصر الزيتون ومعامل طحن الحبوب.

الإقليم الكردي يعاني ضعفا في الصناعة، لاسيما الصناعات الثقيلة كما يعاني ضعفا في السياحة والتجارة والخدمات، وهذا ما يجعل هذه القطاعات من أفضل القطاعات الاستثمارية المستقبلية، لاسيما مع رخص اليد العاملة ووجود سوق استهلاكية ضخمة .

وترى الدراسة أن بقاء المدن الكردية خارج دائرة الحرب والدمار المستمرة ستعمل على توجيه المساعدات ورؤوس الأموال المستقبلية إلى التنمية بدلا من إعادة الإعمار.

إعلانات