عاجل

البث المباشر

مطالب تخلي أغنياء مصر عن بطاقات الدعم تثير الاقتصاديين

خبير: الأغنياء يستخدمون الخبز المدعم كعلف للمواشي

المصدر: القاهرة – خالد حسني

أثارت مطالبة وزارة التموين المصرية للأثرياء والأغنياء بالتنازل عن البطاقات التموينية لدعم الاقتصاد المصري سخرية الاقتصاديين، حيث أكدوا أن حقوق الفقراء لا يمكن أن تستجديها الدولة من الأغنياء، ولكن بقرارات حازمة وصارمة تعيد الحقوق المسلوبة لأصحابها.

وكان مستشار وزير التموين لشؤون السلع التموينية، نعماني نصر نعماني، قد طالب في تصريحات له، الأغنياء المستفيدين من بطاقات الدعم والسلع التموينية، بالتنازل عن هذه البطاقات لدعم الاقتصاد المصري، وأكد أن الدعم النقدي أفضل من الدعم العيني، وأن منظومة الدعم بشكلها الحالي بها مشاكل كثيرة.

وكشفت وزارة التخطيط والتعاون الدولي عن تراجع قيمة الدعم الحكومي في الموازنة العامة للدولة خلال الربع الثالث بلغ 31.8 مليار جنيه مقابل 36 مليار جنيه خلال الربع ذاته من العام الماضي بنسبة تراجع 11.7%.

وأوضحت في تقرير لها حول المؤشرات الأولية لخطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية خلال الربع الثالث من 2012-2013 – أن دعم السلع التموينية سجل خلال الفترة من يناير إلى مارس 2013 نحو 10 مليارات جنيه ودعم السلع البترولية نحو 19.6 مليار جنيه كما بلغ دعم تنشيط الصادرات نحو 0.8 مليار جنيه و دعم الاسكان لمحدودي وقروض ميسرة 0.2 مليار جينه فضلا عن 1.3 مليار جنيه دعم موارد اخرى.

وأشار التقرير الصادر عن وزارة التخطيط أن قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة خلال الربع الثالث بلغت نحو 84 مليار جنيه بينما بلغت نحو 176 مليار جنيه خلال التسعة شهور الأولى من العام المالي 2012-2013.

وقال الخبير الاقتصادي، الدكتور حمدي عبدالعظيم، لـ "العربية.نت"، إن قضية عدم وصول الدعم لمستحقيه مثارة منذ حكومات ما قبل ثورة 25 يناير، ولكن حتى الآن لم يتم حل المشاكل التي ترتبط بشكل مباشر باستحواذ الأغنياء على حصة كبيرة من إجمالي قيمة المبالغ المخصصة للدعم في الموازنة العامة المصرية سواء قبل أو بعد الثورات التي شهدتها مصر.

وأوضح أن السياسات الخاطئة للحكومات جعلت محدودي الدخل والفقراء لا يستفيدون بإجمالي المبالغ المخصصة لدعمهم، مؤكداً أن الموضوع يحتاج في الأساس إلى تشريعات وقرارات حاسمة وصارمة لمعاقبة من يحاول المساس بالدعم أو أن يشارك مستحقيه في الاستفادة منه، ولم يسبق أن شاهدنا الأغنياء قاموا في مبادرة منهم بالتنازل عن السلع المدعومة، ولكنهم يتفننون في كيفية مشاركة الفقراء في هذا الدعم.

وشدد عبد العظيم على ضرورة أن يقوم الجميع بترشيد الاستهلاك سواء فيما يتعلق بالسلع المدعمة أو غير المدعمة، وقال: "رغم المشاكل والأزمات الاقتصادية التي نواجهها لكن حتى الآن يوجد من يستخدم الخبز المدعم الذي يكلف الدولة ملايين الجنيهات، كعلف للمواشي وهناك من يبحثون عنه في صناديق القمامة"، مؤكداً أن هؤلاء الأشخاص لن يتخلوا عن تصرفاتهم بمجرد مطالبة ولكن بتشريه وقرار حاسم وصارم لن يقتربوا بعد ذلك من الخبز المدعم.


إعلانات