خبير: 4.4% زيادة الأجور في الإمارات خلال 2013

الإماراتيون يقبلون على قطاعات النفط والمصارف والمشاريع الحكومية

نشر في: آخر تحديث:

توقع خلدون جندلي، استشاري أول في شركة "هاي غروب العالمية للاستشارات الإدارية" أن تصل نسبة ارتفاع الأجور في الإمارات العام المقبل عند 5%، وفقاً لصحيفة "الخليج".

وقال جندلي إن النسبة وصلت خلال عام 2013 إلى 4.4% مقابل نسبة تضخم تصل إلى 6 .1%.

وأشار إلى أن أكثر من 45 ألف موظف التحقوا بسوق العمل الإماراتي في الأشهر الاثني عشر الماضية، حيث حصل 7% من مجمل الموظفين الجدد على راتب أقل من الأجور القياسية في الدولة، وذلك لزيادة عدد الموظفين والكفاءات.

وأكد أن استضافة إكسبو 2020 ستوفر نسبة عالية من التوظيف، وذلك لما يشغله البرنامج من قوة وأهمية في قطاع السياحة والأعمال والصناعات، حيث سوف يكون إكسبو 2020 لاعباً أساسياً في زيادة مستوى التوظيف، ومن المتوقع أن ترتفع نسب التوظيف إلى مستويات أعلى، وخاصة في قطاع التجزئة والسياحة.

وتضمن تقرير هذا العام تحليلاً لبيانات الرواتب في أكثر من 600 مؤسسة في الإمارات، وتشمل أكثر من 270 ألف موظف، ولوحظ في التقرير تجمع المواطنين الإماراتيين في قطاعات معينة، وعدالة في الأجور من حيث الجنس، وحالة متجددة من التعويم في السوق.

وقال هاريش بهاتيا كاتب التقرير، "بلغت نسبة الزيادة في الأجور في السوق 4.4%، ويتضمن ذلك جميع القطاعات والمستويات العليا، وتظهر بعض من القطاعات ارتفاعاً في الأجور الأكبر مثل قطاعات النفط والغاز المتعددة الجنسيات، والشركات العالمية التي تنتج المواد الاستهلاكية والتي تعتبر الإمارات سوقاً رئيسياً لها".

وبحسب شركة "هاي غروب"، فإن نسبة 75% من المواطنين الإماراتيين في القوة العاملة في القطاع الخاص يعملون في قطاعات النفط والغاز والمصارف والمشاريع الحكومية، هذا الأمر يجعل مستوى التنافسية في السوق أكثر صعوبة على أصحاب الشركات الآخرين من ناحية اجتذاب المواطنين الإماراتيين والمحافظة عليهم.

وأشار بهاتيا إلى أن القطاعات التي يتجمع فيها المواطنون الإماراتيون تقدم أجوراً بزيادة 20% عن المعدل المنتشر في القطاع الخاص، ومع تركيز مجموعة صغيرة فقط من المواطنين في القطاع الخاص فإن الطلب شديد، وأصحاب الشركات يجدون أنفسهم يتنافسون مع قطاعات خاصة تدفع أجوراً أكبر، وكذلك الحال بالنسبة للقطاع العام في ما يتعلق بالمواهب الوطنية.