استضافة إكسبو ترفع إنفاق دبي على البنية لـ67 مليار درهم

مصرفيون يؤكدون قدرة البنوك المحلية على توفير التمويلات

نشر في: آخر تحديث:

يصل حجم الإنفاق العام والخاص على مشاريع البنية التحتية والتطوير الفندقي والعقاري بدبي، في حال فوزها باستضافة "إكسبو 2020 إلى 67 مليار درهم، بما يعادل 18.3 مليار دولار، بحسب تقديرات مصارف عالمية.

وقدر بنك "HSBC" حجم الإنفاق العام المتوقع على مشاريع البنية التحتية اللازمة لإقامة مركز المعرض وخطوط الطرق والنقل وغيرها من المشاريع التي تضمنها ملف دبي لاستضافة "إكسبو 2020" نحو 32,1 مليار درهم، فيما قدرت الإنفاق الخاص المتوقع على المشاريع المصاحبة بنحو 34,9 مليار درهم، منها 31,2 مليار درهم على مشاريع فندقية و3,7 مليار درهم على الخدمات الخاصة بأجنحة الدول المشاركة في المعرض، بحسب "الاتحاد" الإماراتية.

وفتحت هذه الاستثمارات الضخمة المتوقعة في حال تم إعلان فوز دبي باستضافة إكسبو 2020، شهية البنوك والمصارف العاملة في الدولة لرصد السيولة اللازمة لتمويل هذه الاستثمارات، لتعزيز دورها المتواصل في دعم الاقتصاد الوطني وتحريك عجلة النمو، بحسب مصرفيين، أكدوا قدرة البنوك الوطنية على توفير تمويلات سخية لدعم مشاريع إكسبو 2020.

وسيتم في السابع والعشرين من شهر نوفمبر المقبل الإعلان عن الدولة التي ستفوز باستضافة هذا الحدث الذي يعتبر ثالث أكبر الفعاليات العالمية غير التجارية، من حيث التأثير الاقتصادي والثقافي في العالم بعد بطولة كأس العالم لكرة القدم ودورة الألعاب الأولمبية.

وقال سايمون وليامز كبير الخبراء الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى "Hsbc" إنه من خلال التمويل للمشروعات الرأسمالية وخاصة مشروعات الفنادق، فإنه وفقاً لتقديراتنا فإننا نتوقع أن تتاح للبنوك مساحة كبيرة لزيادة الإقراض لقطاع الإنشاءات خلال عام 2017.

ويرى تقرير البنك أن فرص دبي لاستضافة اكسبو 2020 كبيرة خاصة بعد أن أعلن عدد من الدول مثل بريطانيا وفرنسا وهولندا رسميا دعمها لملف دبي، فضلا عما ذهبت إليه تقارير صحافية عالمية كتقرير نيويورك تايمز في أواخر أغسطس الماضي الذي أشارت فيه إلى أن دبي المؤهلة لاستضافة الحدث.

ويلفت التقرير إلى أن قطاع الفنادق سيشهد في حال فوز دبي طفرة كبيرة خلال السنوات المقبلة، حيث يقدر أن تتم إضافة 45 ألف غرفة فندقية جديدة لاستيعاب 25 مليون زائر متوقع خلال الحدث 70% منهم من خارج الدولة، متوقعاً أن يتراوح نمو المعروض من الغرف خلال هذه الفترة حتى 2020 بنحو 6,4% سنوياً، بتكلفة استثمارية مقدرة بنحو 31 مليار درهم.