5 دول إفريقية تتفق على بروتوكول لإقامة وحدة نقدية

الرئيس الكيني: مستقبل التنمية الاقتصادية والرخاء يتوقف على تكاملنا

نشر في: آخر تحديث:

وقع زعماء خمس دول في شرق إفريقيا على بروتوكول يضع الأساس لإقامة وحدة نقدية خلال عشر سنوات يتوقع أن يعزز التجارة الإقليمية.

ويقول زعماء دول كينيا وتنزانيا وأوغندا ورواندا وبوروندي، الذين وقعوا بالفعل على إقامة سوق مشتركة واتحاد جمركي واحد، إن البروتوكول سيتيح لهم توحيد عملاتهم تدريجياً وزيادة حجم التجارة.

وتهدف دول تجمع شرق إفريقيا إلى تنسيق السياسات النقدية والمالية، وإقامة بنك مركزي مشترك في إطار الاستعداد للاتفاق على عملة موحدة.

وتقدم كينيا وأوغندا وتنزانيا ورواندا بالفعل ميزانياتها في قت واحد في شهر يونيو من كل عام.

وتهدف أيضاً خطة منطقة دول تجمع شرق إفريقيا التي تضم 135 مليون نسمة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية وإنهاء اعتماد دول التجمع على المساعدات الخارجية.

وقال الرئيس الكيني أوهورو كينياتا "مستقبل التنمية الاقتصادية والرخاء يتوقف على تكاملنا."

وأضاف كينياتا الذي تعد بلاده أكبر اقتصاد في شرق إفريقيا "ستجد الشركات المزيد من الحرية للتجارة والاستثمار بشكل أوسع نطاقاً، وسيجد المستثمرون الأجانب أسباباً إضافية ورائعة للاستثمار في منطقتنا".