عاجل

البث المباشر

وزير المال المؤقت: 15 مليار دولار دعم إيراني للأسد

المصدر: العربية.نت

دعا وزير المال والاقتصاد السوري في الحكومة السورية الموقتة إبراهيم ميرو، أصدقاء الشعب السوري إلى تقديم مزيد من الدعم المالي، منوهاً بدعم دول مجلس التعاون الخليجي للشعب السوري، لافتاً إلى أن تقديرات كلفة إعادة إعمار سوريا تبلغ نحو 100 مليار دولار.

وأكد في حديث لصحيفة الحياة أن أولوية الحكومة الموقتة تكمن في توفير الخدمات الأساسية لبعض المناطق، وأعلن تقديرات تشير إلى أن إيران دعمت النظام بنحو 15 مليار دولار.

وقال ميرو "دول مجلس التعاون الخليجي لم تقصّر، وساعدت الشعب السوري، ونأمل منذ الآن فصاعداً أن يكون الدعم المالي عبر جهة واحدة هي الحكومة السورية الموقتة".

وجمع المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، والذي عقد في الكويت أول من أمس نحو 2.4 مليار دولار.

وأشار وزير المال إلى أن الحكومة السورية الموقتة أعدت قبل بدء العام الجديد حسابات موازنة عام 2014 والمبالغ التي تحتاجها لتأمين الخدمات لما بين أربعة ملايين وخمسة ملايين شخص، مضيفاً نحتاج سنوياً لـ 1.9 مليار دولار، كما نتحدث عن موازنة تبلغ كلفتها التشغيلية الشهرية 150 مليون دولار، إضافة إلى موازنة وزارة الدفاع التي لا يُكشف عنها لأسباب استراتيجية، وهذه الموازنة التشغيلية تعتبر في حدود 20 في المئة من موازنة سوريا عام 2010".

وعن كيفية وضع موازنة الحكومة الموقتة لهذه السنة قال: «اعتمدنا أرقام موازنة سوريا لعام 2010 التي دققها صندوق النقد الدولي. نحن لا نثق بأرقام وردت في موازنات أعوام 2011 و2012 و2013، وإذا أردنا تقديم خدمات لـ 20 في المئة من السوريين وقمنا بتشغيل بعض الوزارات فإننا نحتاج إلى 200 مليون دولار شهرياً».

ورداً على سؤال عن تقديرات كلفة إعادة إعمار سوريا قال "لسنا حكومة إعادة إعمار، هذا يحتاج إلى استقرار سياسي وأمني وعسكري، ولا نستطيع بناء مستشفى لأن النظام سيدمره، وتقديراتنا الأولية تشير إلى أن كلفة إعادة الاعمار تتجاوز 100 مليار دولار، لكن ليست لدينا أرقام دقيقة، وحجم الدمار يحتاج إلى فريق ضخم لرصد أموال إعادة الإعمار".

وأضاف "أصدقاء نظام بشار لا يحتاجون لبيروقراطية كي يقدموا الدعم له، وهم قدموا له مليارات الدولارات، والنظام الإيراني قدم أكثر من 15 مليار دولار".

إعلانات

الأكثر قراءة