836 مليون دولار تمويلات عربية لدعم اقتصاد موريتانيا

نشر في: آخر تحديث:

تمخض منتدى موريتانيا للاستثمار عن حصول نواكشوط على 836 مليون دولار مقدمة من السعودية وهيئات تمويل عربية على شكل هبات وقروض لدعم اقتصادها وتمويل مشروعات في البنية التحتية والقطاعات الإنتاجية.

وخلال حفل اختتام المنتدى بنواكشوط جرى توقيع 10 اتفاقيات تمويل شملت اتفاقيتين مع صندوق النقد العربي وخمس اتفاقيات مع تحالف الراجحي السعودي من خلال مجموعة الربيان واتفاقيتين مع الصندوق السعودي للتنمية ومذكرة تفاهم مع الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي بقيمة إجمالية تجاوزت 250 مليار أوقية (836 مليون دولار).

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، تتعلق الاتفاقيات بعدة مشروعات في مجالات الثروة السمكية والصيد البحري والثروة الحيوانية والصحة والطرق ودعم البرنامج الاقتصادي وخط ائتماني للبنك المركزي الموريتاني.

ووقعت الاتفاقيات بإشراف رئيس الوزراء الموريتاني مولاي ولد محمد لقظف ووزير المالية السعودي إبراهيم العساف.

وقال ولد محمد لقظف إن موريتانيا تزخر بالكثير من فرص الاستثمار فضلا عن موقعها الجغرافي المتميز، مؤكداً أنه حان الوقت لأن نفتح البلاد أمام المستثمرين جميعا، وخصوصا ذوي القربى.

وشكل منتدى موريتانيا للاستثمار الذي استضافته نواكشوط تظاهرة اقتصادية استثمارية عربية غير مسبوقة سواء بحجم المشاركة أو بنوعية المشاركين من معظم البلدان العربية وبخاصة الخليجية منها.

واستقطب المنتدى أكثر من 700 مشارك وسط حضور رسمي موريتاني رفيع المستوى تمثل برئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، والكثير من الوزراء والمسؤولين، يوازيه حضور عربي كثيف ومتميّز يتقدّمه وزير المالية السعودي د.إبراهيم العساف وعدنان القصار رئيس اتحاد الغرف العربية.