"جلفود 2014" يتصدر معارض الأغذية بالعالم

نشر في: آخر تحديث:

افتتح الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس بلدية دبي جناح البلدية المشارك ضمن معرض الخليج للأغذية في دورته الـ 19 "جلفود 2014" الذي انطلقت فعالياته يوم أمس الأحد، في مركز دبي التجاري العالمي.

ويعد "جلفود" أكبر معرض تجاري سنوي للأغذية والضيافة في العالم، بعد استقطابه لنحو 4500 شركة عارضة، والذي ينظمه ويستضيفه مركز دبي التجاري ويشارك فيه عدد كبير من العارضين من دول العالم يعرضون أكثر من 50 ألف علامة تجارية ويحتضن العديد من الأجنحة الوطنية وأخرى جاءت من دول عدة وسط أجواء مفعمة بالتنافسية.

وقال مدير المعرض مارك نابير، إن تحقيق رقم قياسي جديد على صعيد عدد العارضين، يعتبر دلالة على المكانة الرفيعة التي يحتلها الحدث التجاري السنوي الأكبر على الإطلاق في قطاع الأغذية والضيافة على مستوى العالم، والذي تشارك فيه ما يزيد على 4500 شركة وعلامة تجارية عارضة من 120 دولة ويقام على مساحة تبلغ 113,398 مترا مربعا.

وأوضح أن عدد الشركات الإماراتية المشاركة في المعرض زادت بنسبة 9,5% لتصل إلى 322 شركة، مقابل 294 شركة خلال الدورة السابقة.
وأشار إلى وجود 728 شركة خليجية منها 416 شركة غير إماراتية مشاركة في المعرض، لترتفع المشاركة الخليجية خلال الدورة الحالية 12% مقارنة بالدورة السابقة للمعرض.

ولفت نابير إلى وجود 1447 عارضاً يشاركون في "جلفود" للمرة الأولى بالإضافة إلى 120 جناحا دوليا منها عشرة أجنحة دولية تشارك للمرة الأولى منها البحرين وكولومبيا والتشيك وجورجيا ورمانيا وفيتنام والسعودية والمكسيك وقطر.

وتوقع نابير أن يتجاوز عدد الزائرين للفعالية خلال العام الحالي 80 ألف زائر مع تحقيق نمو كبير في عدد الصفقات المبرمة التي قدرت خلال العام بمليارات الدولارات على حد قوله.

ويضفي الحدث قيمة كبيرة على قطاع الأغذية والمشروبات إذ إنه بات حدثا معترفا به دوليا كمنصة استثمارية رفيعة المستوى تيسر ممارسة الأعمال التجارية على نطاق عالمي.

ويشهد "جلفود 2014" إطلاق محتوى مبتكر يتمثل بمعرض "عالم الأغذية الحلال" المتخصص بهذا القطاع الحيوي المزدهر والقمة الأولى للأمن الغذائي العالمي التي ستجمع وزراء ومسؤولين حكوميين وقادة أعمال من جميع أنحاء العالم لمناقشة التحديات التي تواجه تأمين إمدادات الغذاء الإقليمية في المستقبل وذلك في إطار يسخر كل ما ينطوي عليه المعرض من إمكانيات لدفع الدور الحيوي الرائد الذي تلعبه دبي في توجيه الأجندة العالمية لقطاع الأغذية.