العساف: السعودية تتطلع لدعم أكبر للشركات الصغيرة

نشر في: آخر تحديث:

أبرز وزير المالية السعودي الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف أهمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودورها الحيوي والكبير في الاقتصاد وفي توفير فرص العمل، مشيراً إلى ما يتمتع به هذا القطاع من فرص نمو وآفاق واعدة وإمكانيات كبيرة تمكنه من الإسهام بشكل أكبر في الاقتصاد.

وقدم الوزير العساف في كلمة ألقاها في حفل تكريم البنوك والمصارف السعودية المتعاونة مع برنامج "كفالة" لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي أقيم الليلة الماضية بفندق فورسيزونز الرياض، الشكر لرؤساء مجالس إدارات والرؤساء التنفيذيين ومنسوبي البنوك والمصارف السعودية على جهودهم الكبيرة على مدى السنوات الماضية، وهي الجهود التي كانت عاملاً حاسماً في تطور البرنامج ونموه ليكون أحد الآليات المهمة الداعمة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة.

وأضاف أن المصارف المتعاونة مع البرنامج أسهمت في صنع نجاحه بإنشائها مراكز متخصصة للتعامل مع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وإعداد الدراسات اللازمة لإعادة هيكلة الإدارات الخاصة بتمويل هذه المنشآت واستخدام نظم معلوماتية جديدة تتناسب مع طبيعة وآليات عمل البرنامج، الأمر الذي انعكس إيجاباً على حجم التمويل المقدم تحت مظلة البرنامج الذي تجاوز 7 مليارات ريال بنهاية العام الماضي 2013.

وقال العساف إنه من الضروري تضافر جهود جهات الاختصاص لتقديم الدعم والمساندة لتلك المنشآت ومساعدتها للتغلب على العوائق التي تحد من نموها وتطورها بما في ذلك تسهيل حصولها على الموافقات والتراخيص والتوعية بأهمية دراسات الجدوى الاقتصادية، والاستفادة مما توفره برامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص، متمنياً أن يكون برنامج كفالة هو أحد ثمار هذه الشراكة الناجحة.

ونوه العساف بدور البنك السعودي للتسليف والادخار في دعم وتمويل المنشآت الناشئة الصغيرة والمتوسطة متطلعاً إلى مزيد من التطوير في آلياته خاصة في ظل الموافقة السامية الكريمة مؤخراً بزيادة موارده بمبلغ عشرة مليارات ريال ليصل رأس ماله إلى 46 مليار ريال، كما أن هناك فرصاً واعدة وكبيرة للتعاون بين برنامج كفالة والبنك لمزيد من حشد الموارد لتمويل هذا القطاع الحيوي.

ورأى العساف أن ما تحقق يعد متميزا إلا أنه أقل من الطموحات، فهناك المزيد مما يمكن تحقيقه، وعلينا جميعاً السعي المشترك لتنفيذ رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لدعم وتنمية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لممارسة دوره الفاعل في تحقيق التنمية الاقتصادية لبلدنا الغالي.